خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

معلومات الكاتب: فواز فهد

:. نبذة عن الكاتب  تابع مقالات الكاتب على موقعك

  لا يوجد معلومات

:. أخر مقالات الكاتب » جميع مقالات فواز فهد

  1. طفي هيئة الاتصالات وشغلها
    بواسطة: فواز فهد بتاريخ: 2016-10-09

    طفي هيئة الاتصالات وشغلها في الغابة الزرافة لا تتكلم, والأسد خامل أغلب وقته, وإن قام من كسله قتل من حام حول حماه, لا يناقش كثيرًا ولا يهتم بمن حوله, ومع هذا تبقى الزرافة وإن خافت صامتة وتندفن النعامة رأسها ..

  2. وهكذا هي الأشياء !!
    بواسطة: فواز فهد بتاريخ: 2016-07-13

    لنكن واقعيين أكثر نحن نبحث دائماً عن الوقائع .. ليس لأننا نحبها – معاذ الله – ولكن لنخفيها في قلوبنا فلا يصل لها أحد ... فالحقائق هي أكثر ما يخيفنا ورغم أنهم قالوا لنا من قبل أننا بالصدق نحيا وله نموت ولكنهم ..

  3. قتلا أوربا في الجنة وقتلانا في النار
    بواسطة: فواز فهد بتاريخ: 2016-07-11

    قتلا أوربا في الجنة وقتلانا في النار لما غاب يوسف عن أبيه يعقوب عليهم السلام حزن الثاني حزنا شديدا حتى أبيضت عيناه, أما في عصرنا فالابن لا يوقفه حزن الأب أو دموع الأم هو يريد أن يشعرهما بأن ذنبهم في الدنيا كا ..

  4. إتحاد كرة “العفن”
    بواسطة: فواز فهد بتاريخ: 2016-06-29

    في يوم العيد أريت نفسي أنه بإمكاني أن أكون أفضل بكثير مما كنت بعد حملة تنظيف واسعة , وتغير ملابس مرقعة , وبعض العطور العتيقة , خرجت من داخل غرفتي لأفاجأ أمي بمستوى التلميع الذي بذلته على نفسي .. ولما سألتها .. أيش ..

  5. مبدأ ... على سور مدرسة !
    بواسطة: فواز فهد بتاريخ: 2016-06-27

    رغم قدم المقال سأعيده هنا إهداء لصديقي وأستاذي وائل عبد العزيز الحربي قد لا يبدو النهار في الوهلة الأولى منيراً للتعساء ولكن الوقت سيريهم لا محالة الأشياء ! ولو عرف السعداء في لحظتهم أن وراءهم ..

  6. لتنمو المنورة بدون الأقنعة
    بواسطة: فواز فهد بتاريخ: 2016-06-21

    يحكى أن ملك استدعى أحد وزرائه فقال له : جئني بمئة كاذب وسأعطيك مئة دينار لم يتكلم الوزير وغادر مسرعا وعاد بمئة إعلامي ! وحتى لا تفكر كثيرا فقد أخذ المئة دينار وصرفها في رحلة لتركيا بين خمرا و "رش" بعد أعوام..