]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موقف ابن حزم من المالكية وعمل أهل المدينة

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-03-19 ، الوقت: 11:35:21
  • تقييم المقالة:

 

 

ما من مناظرة جمعت بين المالكيين وابن حزم إلا أفحمهم فيها وخسروها، لأن المالكيين لم يكونوا يعتنون بتقديم الأدلة من الكتاب والسنة وتعودوا كما كان يفعل شيخهم مع سائليه، فهم يكرهون مناظرة خصومهم وتقديم الأدلة على صحة أقوالهم، كونهم دأبوا على تعظيم التقليد والمقلد، بخلاف المدرسة العراقية. لأن السمة الغالبة منهم كانت تتميز بقلة النظر في الأدلة، بالإضافة إلى أنها ورثت فكرة فرض الرأي الواحد عن شيخهم، وكانوا عندما يخسرون المعركة يستعينون بالحكام كما هو الحال في أيامنا هذه. ولما طلب ابن حزم مناظرة شيوخهم في الأندلس وشمال إفريقيا، وتقديم أدلة من الكتاب السنة على صحة آراء شيخهم مالك عجزوا عن الاستمرار في الحوار والمجادلة، ولم يجدوا دليلا يستندون إليه إلا ما قاله مالك. فاستخدموا القوة ضده لتبرير عجزهم وفشلهم وعدم إلمامهم بأحكام الشرع من الكتاب والسنة، وانتقاما لهزيمتهم في كل منازلة قاموا بحرق كتبه. يقول أبو بكر بن العربي المالكي واصفا عجز المالكية عن مناظرة ابن حزم: " واتفق كونه بين قومٍ لا بصر لهم إلا بالمسائل. فإذا طالبهم بالدليل كاعوا (نكصوا على عقبيهم)  فيتضاحك مع أصحابه منهم ". القواصم والعواصم لابي بكر ابن العربي

 

وفي رد لابن حزم على المالكية بشأن تقديمهم عمل أهل المدينة على النصوص الصحيحة قال في كتابه ( النبذة في أصول الفقه): وأما من قال: أن الإجماع إجماع أهل المدينة لفضلها ولأن أهلها شهدوا نزول الوحي، فقول خطأ من وجوه:

 

أحدهما: أنها دعوى بلا برهان.

 

والثاني: إن فضل أهل المدينة باق بحسبه والغالب على أهلها اليوم الفسق بل الكفر من غالبية الروافض، فنقول: وإنا لله وإنا إليه راجعون على ذلك.

 

والثالث: أن الذين شهدوا الوحي إنما هم الصحابة رضي الله عنهم، لا من جاء من بعدهم من أهل المدينة، وعن الصحابة أخذ التابعون من أهل كل مصر.

 

 والرابع: إن كل خلاف وجد في الأمة فهو موجود في المدينة على ما قد سلف في كتبنا والحمد لله تعالى كثيرا.

 

والخامس: أن الخلفاء الذين كانوا بالمدينة لا يخلو حالهم من أحد وجهين لا ثالث لهما: إما أن يكونوا قد بينوا لأهل الأمصار من رعيتهم حكم الدين أو لم يبينوا، فإن كانوا قد بينوا لهم فقد استوى أهل المدينة وغيرهم في ذلك، وإن كانوا لم يبينوا لهم فهذه صفة سوء قد أعاذهم الله منها فبطل قول هؤلاء بيقين.

 

والسادس: أنه إنما قال ذلك قوم من المتأخرين ليتوصلوا بذلك إلى تقليد مالك بن أنس دون علماء المدينة جميعا، ولا سبيل لهم إلى مسألة واحدة أجمع عليها جميع فقهاء أهل المدينة المعروفون من الصحابة والتابعين خالفهم فيها سائر الأمصار.

 

والسابع: أنهم قد خالفوا إجماع أهل المدينة وغيرهم في المساقاة.

 

وأضاف قائلا: والواجب إذا اختلف الناس أو نازع واحد في مسألة ما أن يرجع إلى القرآن وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا إلى شيء غيرهما. ولا يجوز الرجوع إلى عمل أهل المدينة ولا غيرها. برهان ذلك قول الله عز وجل: (( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم، فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)).

 

ويقول في الموسوعة الفقهية (المحلى):" فصحَّ أنه لا يحل الرد عند التنازع إلى شيء غير كلام الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وفي هذا تحريم الرجوع إلى قول أحد دون رسول الله صلى الله عليه وسلم. لأن من رجع إلى قول إنسان دونه عليه الصلاة والسلام فقد خالف أمر الله تعالى بالرد إليه وإلى رسول الله... وقد عمل ملوك بني أمية بإسقاط  بعض التكبير من الصلاة وبتقديم الخطبة على الصلاة في العيدين حتى فشا ذلك في الأرض، فصح أنه لا حجة في عمل أحد دون رسول الله صلى الله عليه وسلم ". 

 

  وقال ابن حزم في كتابه (الإحكام ): " وهذا مالك يقول في موطئه: (( إذ ذكر وجوب رد اليمين على المدعي إذا نكل المدعى عليه )). ثم قال: (( هذا ما لا خلاف فيه عن أحد من الناس، ولا في بلد من البلدان )) قال أبو محمد: (( وهذه عظيمةٌ جداً ؟! وإن القائلين بالمنع من رد اليمين، أكثر من القائلين بردّها ". 

 

وبيَّنَ ابن حزم في مواضيع من كتبه ومنها الإحكام أن مالكا خالف عدة أحاديث صحيحة ذكرها في الموطأ، زاعما أنها تخالف إجماع عمل أهل المدينة، وأنه ما من حديث رده إلا وقد عمل به بعض أهل المدينة، وأكد على بطلان عمل أهل المدينة عقلا وشرعا، ثم بيَّنّ أن مالكا كان كثير المخالفة بالنسبة لإجماع المسلمين.

 

ومن العلماء الذين أحصوا مسائل عديدة خالف بها مالك إجماع المسلمين، الإمام محمد بن الحسن التميمي الجوهري في كتابه (نوادر الفقهاء)حيث أحصى 77 مسألة مخالفة لإجماع العلماء. وأرجعوا سبب ذلك إلى اعتماده على الرأي الأحادي وكرهه لمناقشة الأدلة والاطلاع على آراء العلماء والفقها. فعمل أهل المدينة عند جمهور المالكية مقدسا، ولذلك اشترطوا العمل بالحديث الصحيح إذا لم يكن متعارضا مع عمل أهل المدينة، غير أن ابن حزم بيَّنَ عجزهم عن تعريف المقصود بعمل أهل المدينة. لأن كثيرا منها فيه خلاف بين فقهاء أهل المدينة أنفسهم. وقال: " ذهب أصحاب مالك إلى أنه لا يجوز العمل بالخبر حتى يصحبه العمل. قال علي: وهذا من أفسد قول وأشده سقوطاً. فأول ذلك: أن هذا العمل الذي يذكرون، قد سألهم من سَلَفَ من الحنفيين والشافعيين وأصحاب الحديث من أصحابنا منذ مئتي عام ونيف وأربعين عاماً: عمل من هو هذا العمل الذي يذكرون؟. فما عرفوا عمل من يريدون، ولا عجبَ أعجبُ من جهل قومٍ بمعنى قولهم وشرح كلامهم ". وفند مزاعمهم من وجوه:

 

الوجه الأولقوله: إن الخبر المسند الصحيح قبل العمل به، أحق هو أم باطل؟ فإن قالوا: حق، فسواء عمل به أهل المدينة أم لم يعملوا، لم  يزد الحقَ درجةً عملهم به ولم ينقصه إن لَمْ يعملوا به، وإن قالوا باطل،  فإن الباطل لا ينقلب حقاً بعملهم به، فثبت أن لا معنى لعمل أهل المدينة أو غيرهم.

 

الوجه الثاني: العمل بالخبر الصحيح متى أثبت الله العمل به، أقبل أن يعمل به أم بَعْدَ العمل به؟ فإن قالوا: قَبْلَ أن يعمل به، فهو كقولنا. وإن قالوا: بعد أن يعمل به، لزمهم على هذا أن العاملين به هم الذين شرعوا الشريعة، وهذا باطل.

 

الوجه الثالث: نقول: عمل من تريدون؟ عمل أمة مُحَمَّد r كافة، أم عمل عصر دُوْنَ عصر، أم عمل رسول الله r، أم أبي بكر، أم عمر، أم عمل صاحب من سكان المدينة مخصوصاً؟ فإن قالوا: عمل الأمة كلها، فلا يصح. لأن الخلاف بَيْنَ الأمة مشتهر، وهم دائمو الرد على من خالفهم. فلو كانت الأمة مجمعة على هذا القول، فعلى من يردون؟! وإن قالوا: عصر دون عصر، فباطل أيضاً، لأنه ما من عصر إلا وقد وجد فيه خلاف، ولا سبيل إلى وجود مسألة متفق عليها بين أهل عصر.

 

الوجه الرابع: ونقول لهم: أهل المدينة الذين جعلتم عملهم حجة رددتم بها خبر المعصوم، اختلفوا فيما بينهم أم لا؟ فإن قالوا: لا، فإن الموطأ يشهد بخلاف هذا. وإن قالوا: نعم، قلنا: فما الذي جعل اتباع بعضهم أولى من بعض.

 

...... عبد الفتاح ب: Abdelfatah.b1@hotmail.fr


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق