]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذات الوهج الأزرق

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-03-19 ، الوقت: 06:49:39
  • تقييم المقالة:

 ذات ِ الوَهـَـج ْ  الأزْرَق ْ  

ماذا تـَعرفين َ عن أسطـُورة ِ  الألــــــــــــــــــــوان ْ ؟       

وهل تـَعلمين َ أنها كانت ْ جـَـميعـَـها أعـوان ْ       

ثـُـم َّ حـَدَثَ خـِلاف ٌ بـَينـَـها وهـُـن َّ في الأعـــــالي  وكـُـلّ ٌ قـَـدْ أطـْـلـَـق َ لـِـنـَـفـْـسـِـه ِ العـَـنان ْ     

قال َ الأحـْـمـَرْ    أنا الأبـْـهـَـى .... أنا الأجــمـَـل.... فـَـلا أقبـَـل ْ     

سـَـوف َ أمضي في الفـَـضـَـاء ِ الواسع ِ الفـَـتــَّـان ْ     

وكـَـذلـِـك َ فـَـعـَـلـَـت ْ بـَـقـِـيـَـة ُ ألألـــوان ْ      

شـَعـَرَت ْ بالتيه ِ ... والسـُـكـُـون ُ يـَـعني لـَـهـَـا الهـَوان ْ      

وهـَـكـَـذا انـْـطـَـلـَـقـَـت ْ كـُـل ّ ُ الألوان ْ

بـِـغـُـــــــــرور ٍ كـَـأنـَـهـُـن َّ فاتـِـنات ٍ في الأثير ِ حـِـسـَـان ْ     

فإذا بـِـهـِـن َّ يـَـفـْـتـَـرشـْـن َّ السـَـمـَـاء َ مـَــــــــــــــــرَّة ً .... ومـَـرَّة ً يـَـتـَـخافـَـتـْـن َّ مـِـن ْ ظـُـلمـَـة ِ المـَـكــَــان ْ     

.....قـَـــال َ الأبيـَض ........ْدَعوني أجـْـمـَـعـَـكـُـم ْ تـَحـَـت َ ردائي  فـَـأنا مـَـن ْ لـَـه ُ الفـَـضـْـل ُ وبي كان َ الزَمـَــان ْ     

فاجـْـتـَـمـَـعـْـن َ ... وافتـَـرَقـْـنَ وانحـَـسـَـرْنَ ... وانـْـتـَـبـَـهـْـــنَ .... وقـُـلن َ

هـَـيهات َ ... هـَيهات َ أن ْ يـَـكون َ لـَـنا شـَـان ْ 

أين َ الأزرق .؟                      

عـَـنا افتـَرقْ .!؟   

أم تـَراه ُ بالشَمْس ِاحتـَرَقْ ! 

 فإذا بـِه ِ يـَجـُوبُ الفـَـضاء َ وقـَـد ْ أغـْـرَق َ المَــكان ْ  

 بـِـزُرْقـَـة ٍ لـَـطيفـَـة ٍ وادِعـَـة ٍ حالـِـمـَـة 

 لـِـماذا لـَم ْ نـَـكـُـن ْ نـَحـْـن ُ

 إنـَـه ُ الآن َ بـِنا شـَـمتان ْ    

هـَـيا نـَـضـمـُه ُ إلينا ولا نـَـدَع ْ لـَـه ُعـَـلينا سـُـلطـَان ْ     

أ ُنظـُـروا ..   

لقد احتـَلَّ السَماءَ لا بَلْ كأنَّ الفـَضَـاءَ لـَهُ اسْـتــَكــَانْ    

فانطـَـلـَـقـَـتْ بـِجـِنون ٍ كـُلُ الألوان   

مـُـناجين َ يـا أزرَق ْ    

إنـَـا نـَــراك َ ها هـُـنا تـَــعـْــبـَــان ْ   

فأجابـَـهـُــم بـِـصـَـوت ٍ رَخيم ٍ كـَـدِفء ِ الحـَـــياة ِ  

اذهـَـبوا إلى الأرض ِ ...   

اذهبوا إلى النـِـسَـــــاء ِ الحـِـسـَــــان ْ   

فأني أهـْـدَيـْت ُ بعضا ً مني  لـِـسـَـيدَة ٍ مِـن َ الأرض ِ  

لـِـشـَـيء ٍ ثـَـمـين ٍ لـَـهـَـا مـَابـَـيـْـن َ الأجفـــــــــان ْ                        

لـِـيـَـتـَـغـَـنـَّـى هـُـنـَـاك بـِـيا العـُـشـّـَاق ُ  والمُـعـجـَـبون َ 

وتـَـخـْـشـَـع َ لـِـي َ القـُـلوب ُ قـَـبل َ العـُـــيون ِ والآذان ْ  

فانـْـطـَـلـَـقــَــت ْ بـِـاتـِـجـَـاه ِ الأرض ِ كـُـلُ ّ الألـــوان ْ 

عـَـلـَـها تـَـجـِـد ْ لـَـها مـَـكانا ً مـِـثل َ سـَـيد ِ الأكــــوان ْ 

فافتـَـرَقـَـتْ وانفردتْ واندَمَجَتْ بالنبات ِ بالجمادِ بالبشر ِ  

انتشرت في الأرض ِ في الأزهار ِ في كـُـل ِ البـُــلدان  

ولكـِـنْ هـَيهاتَ ... هـَيهاتَ 

أن تـَجـِـد َ أبهَى وأجمَل َ من   زُرقــَـة ِ عُـيون ِ الحـِـســـَــان  ْ                                                               المهندس أحمد صلاح      


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق