]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( دمعُ فراق )

بواسطة: صادق جعفر  |  بتاريخ: 2012-03-18 ، الوقت: 15:08:54
  • تقييم المقالة:

 ياسماء بالله اسقي ارضي مطرا ..


فشتائي بردٌ وبرقٌ ورعدٌ
وغيمٌ احمرا ...


وربيعي ازهرَ ثم اثمرَ
وولى مدبرا ...


وصيفي الهبَ الازهار ناراً
وفاحت عطرا...


وخريفي خيمَ الان وشمسي
...
تحت الافقا ...


انني صرتُ مثلُ رماداٍ بعد
حرق الحطبا ...


وجمريَ ادفى كل جسمٍ ابيضٍ
واسمرا...


ودخاني ابكى عيوناً سوداً
ولونً اخضرا...


ودمعها اللهابُ سال على الخد
ومنها جرى ...


يسألوها ادمعُ فراقٍ ياعين
ام تحرقا ...


فاجابت فراقٌ وحسرةٌ وقلبٌ
قد تفطرا ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق