]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هذه رسالتي اليك

بواسطة: Ikram Ben Hmida  |  بتاريخ: 2011-06-14 ، الوقت: 17:03:26
  • تقييم المقالة:
 و راء كل هذا الخوف أرى فيك تخبئ لغزا أو سرا يؤرقك و يوقظ مضجعك...لا أدر هل صواب ان أحبك ام هو جنون؟؟؟هناك قصة كبرى و راء قلقك و أرقك...لا أدر لما ذا تحيرني لماذا تحزنني لماذا تميتني و انا أرى فيك كل حياتي؟؟؟لماذا لا تكون سعادتي أنت؟؟؟و أحلامي كلها بدأت تنمو في أحشاء ذاكرتي لماذا لا تنطلق نحوي لنعيش هذا الحلم؟؟؟تقف بيني و بينك كجدار الصمت الهارب مني كالطيف المجهول ألا قيه بليلة مظلمة و يختبئ بين أركان مكان ضيق...لا تقل لي أخاف ان احبك...لأنك تدرك انني احبك فلماذا كل هذا التهويل...أنت رجل جديد علي اعرف أن حياتك أهوال نعم أستطيع أن أهون عليك و لكن شرطي أن تحبني بكل قلبك...فأين انت ؟أين قلبك و أين أنا؟افي الحب لا أطلب منك ان تهدين البحر و لكن أحبك أكثر عندما تعرف كيف تحبني فالحب كالحياة فان غابت انتهى كل هذا العالم

 

 

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق