]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انت من يقرر كيف ستكون حياتك

بواسطة: amar.saouli  |  بتاريخ: 2012-03-17 ، الوقت: 18:14:58
  • تقييم المقالة:

نعم سيدي سيدتي نحن من نقرر كيف تكون حياتنا سواء سعيدة او تعيسة اعلم ان دالك سيشعركم بنوع من التساءل المحير لكن تلك هي الحقيقة المرة للاسف

لمادا للاسف لاننا لا نعرف دالك قبل اليوم . الانسان مسؤول عن تقرير حياته و يدرك دالك لكنه يتجاهل لكونه لا يولي دالك اهتمام كافي و يؤمن بالصدف و اكثر مما يجب لكن الحقيقة ان الانسان يصنع عالمه الخاص بمجرد تركيزه و انضباطه الدائم مما يجعل منه مقرر مصيره الاول و الاخير من ناحية ما على الاقل لان انظباطه يجعل نسبة الوقوع في الخطاء صفر بالمئة

اما الانسان اللامبالى فاءنه يرفع نسبة اخطاءه في الحياة الى اقصى المستويات بمجرد ارتكابه خطاءه الاول  لان الحياة كالالماسة ادا كان بها تشوه بسيط دهب جمالها و قيمتها لدالك يجب ان نعرف قيمتها كما يجب و نبنيها بالمنطق المطلق الدي لا يقبل مجالا للمراجعة و التبديل لان اساسها لا يقبل التعديل ادا وضعت فوقه ما ان نلمسها تسقط فوق رؤوسنا

نحن عرب و مسلمون فظلنا الله على البشر اجمعين بالاسلام اذا كنا نشكك في صدقية هذا الدين لا داعي لجلب علماء و خبراء بل فقط تعالو لنقارنه مع المنطق البشري الذي لا يختلف عنه عاقلان اقسم ان لا تشريع في العالم باسره اكثر دقة و اتزان من قوعد القران

منذ وجد العالم و التاريخ لم نجد و لو بتاريخ امة واحدة ما وجد بهذا الكتاب فان دل ذالك عن شيء فيدل على ان من وضع هذه القواعد محال ان يكون مخلوق لانه احكم الحكماء و افقه الفقهاء و خبير الخبراء و اعلم العلماء

لكن انبه الى ان هناك من يستعمل هذا الدين كيف يريد هوا و يفتي بما يناسب مقاسه و يرضي الناس عنه لكن من يعرف الاسلام جيدا فعلا و بالطريقة التي ارادها الله له يخشى حتى ان يكلم الناس في ما يعرف عن الاسلام لانه يحس برهبة من قوة الخالق في تسيير امور الحياة الدنيا و الاخرة

فسبحان الله


عمار صاولي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق