]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا لم يتدخل الحلف الأطلسي عسكريا في سوريا؟

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-03-17 ، الوقت: 16:12:41
  • تقييم المقالة:

 

لماذا لم يتدخل الحلف الأطلسي عسكريا في سوريا؟

 

لقد كانت سوريا منذ استقلالها  تحسب على مناطق النفوذ السوفييتي قديما والروسي حاليا. وسوريا بالنسبة للروس دولة هامة استراتيجيا وورقة رابحة في الشرق الأوسط تستخدمها للضغط على الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والغرب، وبمقتضى هذه الورقة يمكن أن تكون شريكا في كل سياسات الشرق الأوسط. وروسيا لا تريد لسوريا استرجاع الجولان، بقدر ما تريد أن يظل الوضع قائما على حاله، لأن السلام بين سوريا وإسرائيل يفقدها جميع الأوراق.

 

لا شك أن النظام السوري سيسقط وبسقوطه ستفقد روسيا كل أوراقها في الشرق الأوسط، كما فقدت كل شيء في ليبيا نظرا لمواقفها المساندة للأنظمة الاستبدادية. ولا يبقى لها إلا موقعا واحدا في العالم العربي هو الجزائر.

 

أما عن السبب الذي جعل حلف النيتو لم يتدخل عسكريا في سوريا كما تدخل في ليبيا يعود بالدرجة الأولى إلى عدم الإضرار بأمن إسرائيل. فالنيتو يعلم جيدا أنه لو تدخل عسكريا أو أطلق صاروخا واحدا فإن النظام  السوري إذا شعر أن ساعة سقوطه أصبح وشيكة فسيرتكب حماقة كما يسميها البعض، وذلك بإمطار المدن الإسرائيلية والأماكن الاستراتيجية بكل أنواع الصواريخ التي يمتلكها وهي حديثة نوعا ما، وفي هذه الأثناء تتحول الاحتجاجات السلمية المطالبة باسقاط النظام إلى حرب بين إسرائيل والنيتو من جهة وسوريا وحزب الله من جهة أخرى ولا يستبعد تدخل إيران كطرف في المعركة.

 

لهذا السبب فإن حلف النيتو لن يتدخل عسكريا حتى لو أصدر مجلس الأمن قرارا بضرب سوريا وأعطى للنيتو كل الصلاحيات في حماية الشعب السوري كما فعل مع ليبيا. لأن المسألة تتعلق أساسا كما أشرنا بأمن إسرائيل لا غير.       

 

ومن ثمَّ فإن الولايات المتحدة ومعها الغرب يفضلون أن يتآكل النظام السوري داخليا حتى السقوط ، وذلك بالاعتماد على مزيد من الانشقاقات في صفوف الجيش وجعل المعركة داخلية بين الجيش النظامي السوري والجيش الحر مع استمرار الاحتجاجات، لأن النظام السوري يستحيل أن يصمد لفترة طويلة في ظل هذا الوضع الاقتصادي السيء  والحصار العالمي.

 

فضلا عن أن الغرب يريد من الدول العربية وخاصة الخليجية أن تركز جهودها على الدعم الفعلي الذي يؤدي في الأخير إلى إسقاط النظام الحاكم في سوريا. وأن تقوم هذه الدول بتسليح الجيش الحر  وإحداث منطقة عازلة  على الحدود التركية تخصص لإواء اللاجئين وإنشأ مركز لقيادة الجيش الحر لإدارة المعركة في الداخل.

 

قال السفير الأميركي لدى حلف شمال الأطلسي ( ايفو دالدر): "  أن الحلف يضع ثلاثة شروط للتدخل العسكري، وإن سوريا ينطبق عليها شرطا واحدا هو الحاجة الإنسانية ".وتصريح السفير الأمريكي يشير بكل وضوح استبعاد التدخل العسكري خوفا على الأضرار التي تلحق بإسرائيل جراء الهجمات الصاروخية السورية.

 

فسوريا حتى وإن كانت تمتلك مجموعة واسعة من أنظمة الصواريخ الموجهة فإن الحلف الأطلسي لا تخيفه تلك الأسلحة النوعية التي اشتراها الجيش السوري من روسيا وإيران ، لأن الحلف الأطلسي قادر على تدمير السلام الجوي والدفاع الجوي عن بعد ولكنه لا يستطيع وضع شبكة دفاعية تحمي إسرائيل من الصواريخ السورية. ولهذا لا داعي في نظر الغرب لضرب سوريا وترك هذا الأمر للدول العربية فهي وحدها من يمكنها إسقاط النظام السوري عاجلا أو أجلا. هذا هو سر عدم تدخل النيتو في الشأن السوري وأمن إسرائيل بالنسبة للولايات المتحدة فوق كل اعتبار.

 

.... عبد الفتاح ب : Abdelfatah.b1@hotmail.fr

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق