]]>
خواطر :
فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اهالي بورسعيد ... الاحساس نعمة

بواسطة: علاء لاشين  |  بتاريخ: 2012-03-17 ، الوقت: 03:38:36
  • تقييم المقالة:

احيلت امس تحقيقات النيابة في مذبحة استاذ بورسعيد الى القضاء ... وضمت اوراق الاتهام ما يزيد عن خمس وسبعون متهماً ... واستشعر الشعب المصري الذي فقد الكثير من الامل في الفترة الماضية بعض الامل في عودة حقوق بعض الشهداء حتى ينطفأ النار الذي يشعر به اهالي شهداء المذبحة النكراء وان تعود هيبة الدولة ويصبح الجاني عبرة لمن لا يعتبر ... حتى يعود الامن والطمأنينة للشعب المصري الذي عانى من فقدانها بفضل نظامة الفاسد.

واذا كان هذا هو الجانب الجنائي في القضية والتي تتولى المحكمة منذ احالة اوراق القضيها اليها المسؤولية في الحكم والقرار الرادع العادل لكل من تورط في هذه الجريمة ... فهناك ايضا جانب رياضي خاص بالعقوبات الرياضية التي يجب ان تقع على النادي المصري البورسعيدي نتيجة لمسؤليتة عن تامين المباراة بحكم انه صاحب الارض والجمهور... وهي العقوبة التي يقررها اتحاد كرة القدم المصري ويعتمدها اتحاد الكرة الدولي الذي اعتبر يوم المذبحة بانه اليوم الاسود في تاريخ كرة القدم على مستوى العالم.

واذا تم القبض على المتهمين بمذبحة استاد بورسعيد فليسوا وحدهم هم المسؤولين عن هذه المذبحة ... بل يتورط في هذه المسؤولية العديد من الشخصيات والقيادات التي تصل الى من يدير شؤون البلاد الان وهو المجلس العسكري الذي اعطى تعليماتة باقامة الدوري العام لكرة القدم المصري في ظروف مصر الاستثنائية وحالة الانفلات الامني المفتعلة ... كما لا تخلوا المسؤولية في قيادات الامن المتورطين بالفعل في عدم تامين استاد بورسعيد وجائت صحيفة الاتهام متضمنة بعضهم بالفعل ... ولا تخلوا المسؤولية ايضا من ادارة اتحاد الكرة المصري الذي لم يستوعب الدرس في بعض الحوادث الصعبة التي حدثت اثناء المباريات السابقة وعلى مدار الموسم السابق والحالي وكانت تمر مرور الكرام فقط لعدم وقوع ضحايا ... وكأنهم كانوا ينتظرون وقوع ضحايا حتى يعطوا اوامرهم بايقاف الدوري المصري وعدم استكمالة حتى يعود الامن الى الشارع المصري.

ومع كل هذه المسؤوليات وغيرهم من اعلام رياضي فاسد شأنة شأن الاعلام المصري بشكل عام ... قام كثيرا باحداث حالة من التعصب الاعمى بين جماهير الفرق المصرية ووصف مبارايات كرة القدم بانها معركة حربية وان الهزيمة هي العار الذي لا يمحوه جبين ... حتى تحولت بعض الجماهير الى عصابات تريد ان تثار من هزيمتها وفي كراهيتها للمنافس الى حد قد يصل الى ما وصلنا الية ويصبح القتل اسهل من الكلام او السباب او التشجيع المحترم.

حتى وصل الحد باهالي بورسعيد وخاصة مشجعين النادي المصري لكرة القدم وهم غالبية اهالي بورسعيد حتى لا نضحك على انفسنا ... بان يقوموا بمظاهرات حاشدة ضد اي قرار جنائي او رياضي تجاه المتهمين والنادي المصري مطالبين ببرائة جميع المتهمين وبقاء النادي المصري في الدوري العام وعدم هبوطة او تجميد نشاطة!

كنت اعلم ان التظاهرات والاحتجاجات تحدث من اجل العيش والكرامة والعدالة الاجتماعية مثلما حدثت في ثورة يناير المجيدة ... ولم اكن اتخيل يوما ان تثور اهالي محافظة مصرية من اجل كرة القدم ولا يثوروا من اجل كرامتهم ورزقهم وغذائهم !!

وما يزيد الطيب بلة ويجعلني في قمة الحزن عندما تأتي فئة ضالة من اهالي بورسعيد حتى ترفع علم اسرائيل مطالبة باستقلال المحافظة وان تصبح تابعة الى قارة اسيا حتى وان اصبحت مدينة تابعة للعدو الاكبر لمصر على مر التاريخ ... ولماذا كل هذا ؟ .... من اجل كرة القدم!!!

هل وصلنا الى هذه الدرجة من جنون الكرة وتفاهة العقول والجهل؟ ... هل نستيطع ان نستغنى عن غذائنا وشرابنا وعملنا وحياتنا من اجل كرة القدم ومشاهدتها؟!

هل اصبحت كرة القدم اغلى من الوطن نفسة؟! ... هل يقبل مصري ان ينتمي الى اسرائيل ويعادي مصر من اجل كرة القدم؟! ... هل دماء شهداء المذبحة البورسعيدية كانوا اعداء للوطن ولا يجوز ان يأتي حقهم؟! ... هل دماء الابرياء لا قيمة لها ولا ثمن؟!

كم انا حزين ... كم يدمي قلبي على ما اطرحة من حالة وصل اليها بعض المصريين ولا سامح الله من اوصلهم اليها .

واختم مقالتي.... برسالة الى اهالي بورسعيد وبالتحديد مشجعي كرة القدم.... الاحساس نعمة.


http://alaalasheen82.blogspot.com/2012/03/blog-post_17.html


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق