]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . 

وقفة مع المستعمر

بواسطة: Goutani Tayeb  |  بتاريخ: 2012-03-16 ، الوقت: 23:53:28
  • تقييم المقالة:

 في احد الأيام  ألتقيت رجلا غريب الطواريحمل السلاح و يسفك الأرواح فسأليه من تكون ياهدا فقال انا من يقطع الأقطارويركب البحاروينشر الضمار فلا ارحم الكبار و النسأ ولا الصغار و انهب تروات العباد و استعبد الأبأ و النسأ وحتيالأولاد و اعتو في الأرض فساد انا الأستعمار بل انا من يستعبد الأحرار واسقط عليهم الديارو الاحق كل مستترو كل فارو احرق كل من وجد في طريقي وحتي الشجاروأدل من اشأ بل اختار فقلت له هنا قف ماهي الآ مسألة وقت وينهيك الجبارالعلي القهارالا تعلم بأن ل لله ابرارسيعصفون بك وسف تلقي في النار ولكن لم يوءمن بها لأنه عبدا كفارو ستكونله جهنم سوأ القرار.

و نضرت اليه طويلا متأمل فيه و نضرت الي الجانب الدي يعنيه فعرفت ان السلاح ليس هو من يحميه بل خوف العبادهو من يبقيه بل ارادة التوار هي من تفنيه احمقا هو من يحميه فل يعلم ان الدنيا هي من تلهيه فارادة الشعب يوما سوف حتما تنهيه .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق