]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طفوله تصادق الموت

بواسطة: احمد خطابى  |  بتاريخ: 2012-03-16 ، الوقت: 21:42:02
  • تقييم المقالة:

سالت طفله فلسطينيه فى ربيعها السابع بماذا تحلمين

فاجابتنى باكيه احلم بالحياه

فقلت لها الا تعيشين وبالحياه تنعمين

فقالت وكيف احيا والموت يدق بابى كل ساعه

يسالنى فى كل وقت وحين الم ياتى موعد الرحيل

فانى الفت ريحه لم اعد اسمع الا صيحاته

ولا اشعر الا بهمساته تنادى الكل من حولى

سالتها وكيف كنتى تعيشين ؟؟

قالت اتعلم اننى كنت ابنة لاب عظيم

تركنى حتى تعيش فلسطين،،اخبرنى ان حياته ملكا للدين

خرج يوما بعدما قبلنى قبلة الحنين وقال لى ان امك معكى سوف تحمين

ترعاكى فلا تخافين ،لم يكن يعلم ان صديقى فى كل حين يابى ان اكون لغيره

فضرب منزلنا فكان يوم الفزع وكانه يوم الدين

قالت اتعلم اننى لم ابكى حينما لممت اشلاء امى

فلم يعد البكاء يجدى لى نفعا

فابكتنى حتى احمرت عينى حزنا

فقالت هل انت حزين قلت لها نعم

قالت اعليا ام على فلسطين

فعجبت لها وقلت على حالك الذى تعيشين

فقالت لا تحزن عليا فانى اسعد حالا من كثيريين

واذا ارغمتك الدموع فابكى على فلسطين

ابكى على عزة ضاعت على ارضها وكرامة انتزعت من اهلها

ابكى كل يوما تسمع فيه تطبيعا مع مغتصب

او توقيعا مع معتدا ،،اقول لك ابكى على ضياع الدين

فقلت لها الا تشعرين بنصرا من الله مبين؟؟

قالت انى كرهت الصبر الذى ظللت اوعد به منذ ان كنت رضيعه

حلمت كثيرا ان اذهب يوما الى مدرستى دون ان افقد عزيزا

اشتقت كثيرا لصديقتى عبير التى اغتيلت بطلقة خسة من صهيونى حقير

حلمت كثيرا بان ارى الشمس التى لم اراها الا فى منامى

يخبرونى انها ذات آشعه تجعل الجسد دافىء

فانى اشتاق للدفىء فلم اعد اعرف الا السقيع الذى احيا فيه

والظلام الذى اقطن فيه ،،والخراب الذى يؤنسنى حين اكون وحيده

ويكون صديقى الموت مشغولا بغيرى

فكيف بعد ذلك تسالنى عن نصر مبين؟؟

ثم استفاضت وقالت اتعلم متى النصر المبين ؟؟

فقلت لها مسرعا اخبرينى اذا متى نصر الله المبين؟؟

قالت حينما نرجع الى الدين،ونعلم ان الحق على ارض فلسطين

وان رضا الرحمن فى نصرة اهل فلسطين،ونعلم ان الله مضطلع علينا فى كل وقت وحين

ونقتل ونقطع رقاب جنود صهاينة ملاعيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

حينها يكون النصر المبين نصر العزة والفخر للدين

فسالتها اخيرا الا تخافين؟

قالت وكيف وانا املك قلبك وقلب من حولك واسمعه ينبض فلسطين فلسطين

فكيف وقد اعطيتنى ابتسامة احيا بها واعطيتنى من مناصرتكم قوة انكم قادمون

لا محالة قادمون،، تهزوا الارض من تحت اليهود الملاعين

وتقتلعوهم من فوق الارض وتعيدوا النصر لاصحاب اليقين

لاهل غزة ويافا والخليل ورام الله وجنيــــــــــــــــن

فقلت لها صامدا صدقا انا قادمون.....................


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق