]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقالي السادس في ...الإعجاز العلمي في القرآن ...الجبال

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-03-16 ، الوقت: 20:16:17
  • تقييم المقالة:

يقول الله تعالي ....والجبال أرساها ...سورة النازعات ....ويقول أيضا ...وألقي في الأرض رواسي أن تميد بكم ..سورة النحل ....

تشير الآية الكريمة ..والجبال أرساها الي أن الجبال هي أداة تثبيت الأرض وكما قال المفسرون حول الآية أنها تعني أن الجبال هي الأوتاد التي تثبت الأرض ....وأمام دقة اللفظ القرآني أرساها فإن المتدبر ينصرف تفكيره الي رسو السفن ...فحينما تريد السفينة أن ترسو في ميناء فإنها تقوم بإنزال ما يسمي الهلب كي يستقر في قاع البحر ويثبتها ..وكما يقول العلم في أحدث ما توصل اليه فإن جذور بعض الجبال تضرب في الأرض لعمق يصل الي أربعين ميلا ..هل تتخيل معي هذه المسافة التي تضربها الجبال في الأرض ....ولهذا كان اللفظ القرآني الدقيق أرساها .....

أما الآية الثانية ..وألقي في الأرض رواسي أن تميد بكم ...نقف أمام دقة اللفظ القرآني المعجز ..وألقي ...وهذا يعني أن هناك أنواعا من الجبال لم تتكون في الأرض وإنما ألقيت من السماء ...ويقسم أصحاب علم الجيولوجيا الجبال الي نوعين الأول وهو الجبال النارية والثاني وهو الجبال الرسوبية وهذه قد تكونت علي الأرض ....ولقد ناقش فكرة أن هناك جبالا ألقيت من السماء عالم الجيولوجيا الأمريكي ...ألفاريز ....في جامعة كاليفورنيا ووصل وفريق بحثه الي أن ....الطبقة الرقيقة المحتوية علي صخور غنية بمعدن الإيريديوم ..ربما ترجع الي إصطدام نيزك ضخم بالأرض في الماضي البعيد ..لأن الإيريديوم أكثر تواجدا في النيازك عنه في صخور الأرض ...هل رأيتم دقة اللفظ القرآني ..وألقي في الأرض رواسي ..وهل رأيتم ما توصل اليه العلم الحديث ...والجبال بنوعيها الرسوبية والنارية تثبت الأرض لأن الأرض كالسجادة والجبال هي الأوتاد التي تثبتها ..يقول الله تعالي في سورة النبأ ..والجبال أوتادا ....وهذا ما وصل اليه العلم الحديث في صدد وظيفة الجبال بالنسبة للأرض ..

وبعد إن الحقائق العلمية التي توصل اليها العلم الحديث وهي جزء بسيط مما أخبر به القرآن عن الجبال وسوف يستمر العلم في بحثه وتجريبه ليصل الي بقية الحقائق القرآنية التي لم يتوصل اليها ...لقد أخبر القرآن بأن الجبال هي الأوتاد التي تثبت الأرض ولو غابت لتفككت الأرض وغرقت في المحيطات والبحار ..كما أن القرآن قد أخبر بأن هناك نوعا من الجبال ألقي من السماء ولم يتكون في الأرض ...وهذه الحقائق القرآنية توصل اليها العلم الحديث ..لا يمكن للإنسان أمام هذا إلا أن يقول ...سبحان الخالق العظيم ..المدبر لأمر الكون والذي أمد الأرض بكل السبل التي تبقي الإنسان الي الأجل الذي حدده رب العزه ....

وصدق الله العظيم القائل في قرآنه الكريم سنريهم أياتنا في الأفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • omaymasalem | 2012-06-22
    نتأمل معاً إحدى الأسرار في عالم الجبال ألا وهي ألوان الجبال، من أين جاءت وكيف تشكلت، إنها آية من آيات الخالق سبحانه وتعالى...
    يؤكد العلماء أن جميع جبال الدنيا تتحرك، والجبال الجليدية تتحرك بسرعة أكبر، ولكننا لا نشعر بحركتها ولكن الله تبارك وتعالى حدثنا عنها، ليدلنا على علمه المطلق بكل شيء.
  • omaymasalem | 2012-06-22
    إن دوران عجلة الحياة اليومية بأهلها ، وانشغال الناس الدائم الدائب وراء متطلباتهم ، أدى إلى نوع قسوة يجدها الكثير في قلوبهم ، فلا بد من الالتفات إلى قضية تنمية العاطفة الإيمانية والرقي بها 
  • omaymasalem | 2012-06-16

    وقفت مع نفسي وقفة تأمل ، وتدبر ، وتفكر ، والتفكر في خلق الله من أجل العبادات التي غفل عنها الكثيرون ... وحينئذ قلت لنفسي تأملي في الجبال الرواسي التي جعلها الله لتثبيت الأرض فإن في باطن صخورها كنوزا .واستشعار عظمته سبحانه وتعالى ..
    تأملت في ملكوت السموات والأرض وما فيها من إبداعات حيرت العقول ، وترامى تحت عجائبها المفكرون الفحول ، بل عجزت كل الوسائل الدقيقة والتقنية الحديثة أن تصل هذا الكون الفسيح ، المترامي الأطراف فرجع البصر خاسئا وهو حسير .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق