]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

المكالمة الهاتفية / للشاعرة الفلسطينية نتالي حنظل - ترجمة نزار سرطاوي

بواسطة: نزار سرطاوي  |  بتاريخ: 2012-03-16 ، الوقت: 14:54:19
  • تقييم المقالة:

 

 

المكالمة الهاتفية

للشاعرة الفلسطينية نتالي حنظل

ترجمة نزار سرطاوي

 

خط الهاتف يشتعل  

وروح ابنةِ عمي تحترق   

وهي تحدّثني

عن دار الكلمة

مدرسة محتلّة، من مرحلة ما قبل الروضة إلى الصف العاشر: 

24 رصاصةً على باب صفّ اللغة الإنجليزية

ليس هناك بابٌ واحدٌ يقف منتصباً

الصلبان مُدَمّرة عن بكرة أبيها في هذه المدرسة اللوثرية

وإبراهيم البالغ من العمر 10 سنوات

ينام الآن على بطنه

ظهرُه أزرقُ قاتم، لقد أشبعه الجنود ضرباً –

أسقطوه أرضاً وهو على دراجته

أُنْصِتُ، أنفاسي عالقةٌ

بين كلماتي العرجاء،

لكم أتمنى أن أنهي هذه المكالمة

واتصل بـ 911. 

 

Nathalie Handal

The Phone Call

The phone line is on fire, 
my cousin’s spirit in flames
as she tells me
about Dar Al-Kalima
an occupied school, pre-K to 10th grade:
24 bullets on the English classroom door
not 1 door standing, 
all crosses destroyed in this Lutheran school
and little Ibrahim, 10 years old,
now sleeps on his stomach
his back dark blue, beaten by soldiers-
knocked down as he rode his bike… 
I listen, my breaths stuck
between my limping words,
how I wish I could end this call
and dial 911.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق