]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صوت الحنين

بواسطة: ثائر السندي  |  بتاريخ: 2012-03-16 ، الوقت: 08:24:22
  • تقييم المقالة:

مِن بدء همسُكِ 
وحتى سويعات اللقاء 
وجعٌ من نداء
أوغل في أثداء الوقت 
وأهداب التفاؤل
على جمر الظنون تفحمت
صارت أسواق تلك صداه 
وفي وجار الدمع تناثرت 
أوراق النداء 
ياتلكَ صوتكِ ..
فوق صمتكِ تسير أهداب الترقب 
مابال السكوت يحتضرك ؟
واستفهامات السؤال دامعه 
من أخرس بلابل صوتكِ 

وأوقد الأحزان في مواقد الحنين

من أيقظها وجع 
على آسرة الوقت غافيةً
من اختلس الفرح 
وأنشب الفُقد في صوت الشجن
يا تلك صوتكِ 
في أرجاء الروح غٌربه 
وفي ممرات الحياةُ عذاب 
منُذ كان غيابكِ 
وليلي يشحذُ صوتكِ حلم 
والنهار طويل أكتسى بالدمع 
بآهات الحنين 
منذُ كان غيابكِ
وأذني في انتظار سماعهُ شوق 
ياتلكِ صوتكِ 
وكل ألاشياء تشتاق دغدغته 
ممرات بيتي 
نافذتي 
وسادتي 
ساعتي ونغمة موبايلي 
بكثير من لهفه تتوق لصداه
والمعاني بصوت اناكِ ...
تبعثر الفرح في كُلي .
..


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق