]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اسرائيل والخيار البديل

بواسطة: تونسي عبد الله  |  بتاريخ: 2012-03-13 ، الوقت: 18:03:14
  • تقييم المقالة:

 اسرئيل هذه الايام في حيرة من امرها وهي لاتعرف ماتنوى ان تفعل  الان  فصناع القرار داخل الموسسات السياسية والعسكريةلم يتوصلواالى اينتيجة او  اي قرار يمكن ان يتوصلو اليه فبلكاد يكون حلم توجيه الضربة العسكرية للمنشات النووية الايرانية ينتهي او يؤجل لحين اخرفاسرائيل قد وجهة انظارها هذه المرة باتجاه غزة التى ترى فيها امارة ايرانية تحارب بنيابة عنها ومن اجل ضمان فاعلية القبة الفولاذية التى تعول عليها اسرائيل في الحفاظ على امنها فهي بذلك تحاول ان تتاكد من جاهزية ترسانتها العسكرية التى ستستخدمها في ابعاد واهداف لاحقة وربما ترى في حربها مع غزة مجرد مناورات عادية تستخدمها لتتاكد انها قادرة على مجارات الحرب التى ستقام لاحقا وضد اهداف بعيدة وحين ماتتاكد اسرائيل انها جاهزة بالفعل ربما تعيد التجربة مع حزب الله في جنوب لبنان حتى تتاكد جيدا ان قبتها الفولاذية قادرة على التصدى للصواريخ الايرانية مستقبلا ولكن اسرائيل توصلت الى النتيجة دون ان تخوض هذه الحرب فلقد صرح وزير دفاعها ان قبته تمكنت من صد مانسبته 90بالمئة من الصواريخ الغزاوية(ياسلام) اليس هذا نوعا من المبالغة في الافتراض والتمديح والتضليل والكذب على الراي العام والعالمي وهل يمكن ان تكون اسرائيلقد توصلت بالفعل الى هذه النتيجة من محض التجارب كل ذلك سيظهر للعالم حين ماتجد خيار اخير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق