]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تفكر حين يرى الجميع انك تفكر ج11

بواسطة: تونسي عبد الله  |  بتاريخ: 2012-03-13 ، الوقت: 17:31:56
  • تقييم المقالة:

لماذا يرتاح اعداءنا حين مايرونا اننا لانفكر                                                                                                يطمئن اعداءنا حين مايجدون اننا لانفكر وحتى اذا فكرنا فانهم معنا في تفكيرنا ويرقبون طريقة تفكيرنا في كل شيءولكنهم في الاخرين يستنتجون شيء واحد هو اننا لانفكر فكر ما فكرنا به وهو مجرد فكر ساذج وبسيط لا يصلح حتى ان يوصف بلفكر بل هو مجرد وهم بالى نصتنعه لانفسنا او نقول انه عنه انه فكرا عميق نابع من صناع قرار او من مفكرين عظام له القدرة الخالرقة في تسير امورنا والاوصول بنا الى مستقبل ذاهرولكن هيهيات من ان يكون في الحقيقة مانمني او ندعي فاعدائنا يعروفون ان ذلك وهم وافتراء وتلاعب بالعقول الفارغة والبسيطة التي تحاول ان تملئء فراغها باي شيء ينصب فيها حتى ولو كان ذلك من قذارة الافكار ومن مزابلها فكل مايهمها وهو تغطية ذلك النقص الذى سيلاحظ عليها في النهاية لان لاحد منا يريد ان يظهر بصورة ناقصة امام وهذا هو حالنا فالاعداء معنا في كل فكرة نطرحها اوفي اي فكر نناقشه فاذا لاحظو فيه منفعتنا اقامو ا الدنيا علينا واتهمونا بكل اصناف اللغوية والمصطلاحات الموثرة من اجل اقناعنا عن التنازل والتخلى عنها مستندين الى حجج وادلة واهمة تقول ان فيه ضياعنا وتخلفنا اما اذا وجدوا في فكرنا ماهم يحبون راحوايحثوننا على المواصلة مدعمننا بكل الوسائل لانهم يعرفون النتائجها من قبل  وهنا اقول ان اعداءنا يضحكون من خلفنا حين ما نفكر امامهم و نظهر لهم اننا نفكرفهم يعرفون اننا لانفكر فلما نفكر حين ما يعتقدون اننا لا نفكرونكون بذلك قد كونا استقلالية التفكير وحررناه من التبعية لهم********يتبع


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق