]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

**ارتعادُ خصلات النور؛ بقلمي طيف**

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2012-03-13 ، الوقت: 16:52:21
  • تقييم المقالة:


 


 

 

 

 

بعد لحظةِ الهمس والتوجس..

 

قد يبلغ القيظ مساحات اقتضاب..

 

يستمر  العبث

 

ويبتل الممرُ بالحمراء

 

مُخترقاً عبثية الظلام

 

يصيحُ المتعثر

 

 صوته  يتلاشى من غير توقف... 

يكبو   عبر  الهطول

 يتمكن منه

 

رعدٌ يُجلجلُ ليلَ الأموات

 

وبرقٌ يحرقُ نضارة الأدغال

 

يقسمها أنصاف وأرباع وأثلاث..

 

يُرديها  أعماق الفناء.

 

حين النداء ,,

 

يهدأ الضجيج  ..

 

يَلِفُ الكونَ  سكون غريب

 

من جفونِ الهوةِ تنطلقُ ألسِنَةُ الدُّخان

 

مُتصاعدة عَبر المكان..

 

ثمة إقترابٌ لفيضان ,,

 

الجوسَقُ لا يصمِدُ

 

والبيادق .. تجفِلُ  , ترتحِل..

 

ترتعِدُ خِصلاتُ النور

 

غافية  بحذرٍ داخلَ الرتْق الأخير.

 

هناك في الركن

 

ينزوي طفلٌ صغير ..

 

كرة ..مشابك ...كراسة ويراع

 

أوراق متطايرة ,,

 

قُصاصة منها  صفعت  وجهي ,,

 

أما آن  لنا ان نعيش أحرارا  بالوطن ؟؟

 

هل كان الحنظل   يُراقُ

 

بين أثلام  سلامٍ مُزيف

 

فرَقَدَ زمناً داخل المنازل

 

ثم انتقل  كالأثير .. أسواطا .. وسهاما

 

وتجرعناه أياما  إذلالاً؟؟!

 

قُصاصة  مزقتها  الزوبعة

 

وعرجت  كعذراء حالمة.

 

  بقلمي

 

طيف امرأه

 

13/3//2012

 

الثلاثاء

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الامير الشهابي | 2012-04-05

    أحمل عودة للقرآءه  العودة متأخرا .. نظريتي في القرآءه التي تمزج بين النص والتعليق فأجد ما يمكن أن أجده إغناء للنص وما أجده إغناء لذاكرتي القلميه ..فهذا النص الذي  زرع كل هذا الكم من الحروف يحصد إبداع الحروف ..قد يقولون  أن الأعجاب مصدرا من مصادر الأيحاء بالقناعه بشيء أحببته ..ولكن الأحساس بالحروف بمعانيها هو ألأصل

    الذي أراه ماثلا في صورة الأبداع المقابل .. النص بكليته يمتلك عناصر النجاح لفكر  ورؤيه جسدها النص ..هكذا قرأت رؤية في أعمق الحدث وفكرا يحلل الحدث ويسوقه في قالب نص شعري ..فكان الابداع في أوجه وألقه ..وبقي السؤال

    حائرا (أما آن لنا أن نعيش في أحرارا بالوطن ..وأقول (لاحرية بلاوطن ولاوطنا بلا حريه ) وأرفض هبة إسمها الحريه وفول

    الخطاب رضى الله عنه يهز مسامعي (متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهم أحرارا )

  • Fairouz Attiya | 2012-03-17

    سلمت سيدتي و سلم قلمك البديع.............ولكن لطفا سيدتي فغدا لناظره قريب

    وحتما سيحل الفجر بعد كل هذا المغيب..............سيحل النور بعد الظلام و يسود

    الانتصار بعد الانكسار..............صدقيني سيدتي غدا قريبا بإذن الله سيؤن الأوان

  • ..ali | 2012-03-16
    تحلم واللّيل ينثني .. على مسافات الصمت الموجع ..
    يتقلّب الأراق على كلّ الجوانب .. 
    وغصّة الإختناق .. تصرخ بدموعٍٍ خرسى ..
    يسكن في أعماق الجوف المظلم طفلاً ..
    أسيراً يضرب بسلاسله الجدران ..
    ليمزّق الشَيب الأبيض .. عن نعس الأجفان ..
  • hanan sharkawy | 2012-03-16

    رائعة في قالبها وقوالبها  احاسيس شجية ومتناثرة كعبير الياسمين  متاحا بين الايادي ولكن رائحته فيها عبق تنفتح له الاذهان اريد لقصاصاتك ان تتعلق في كل الاذهان نحتفظ بها بين الجوارح والكينونات

    مزيد من الروعة والجمال ولكن سوؤال طفيف امراة اسم مستعار ل اريد ان اعرف اسمك 

  • علاء لاشين | 2012-03-16
    طيف امراة رائعة صاحبة مشاعر عالية حساسة وكلمات تصل الى القلب قبل ان تصل الى العقل ... مزيد من النجاح والابداع ان شاء الله
  • سعيد عبدالمعطي | 2012-03-15
    أشكر لك روعة الإحساس بالواقع المر الأليم
    وعمق التعبير عن فداحة ما نحن فيه

    ربما نعود إلى الله فيكفينا شر ما يذيقنا على أيدي يهود تجرأوا على الله قبل أن يتجرأوا على حرماتنا من دماء وأرض.

    فإن عدنا دارت عجلة التاريخ عليهم كما كانت من قبل.. أما الآن فنحن أكثر منهم ظلما لأنفسنا .. كما تصورين في رائعتك هذه.
    اللهم اهدنا إليك واجعلنا موحدين غير نتفرقين بمذاهب وطرق تبعدنا عن دينك الواحد.
  • محمد محمد قياسه | 2012-03-14
    منذ فترة طويلة أبحث عن الشعر العربي وحينما أجده أعيد قراءة القصيدة مرات عديدة وها أنا أقرأ القصيدة مرات ومرات لأستمتع بالصور البلاغية الرائعة ...ودائما تضعين في وسط الظلام الحالك ..جزءا من النور ودعيني أستعير إسم القصيدة وأقول خصلة نور .....خالص تقديري وإحترامي
  • لطيفة خالد | 2012-03-14
    دامت كلماتك خصلات من نور ودمت تاخذينا الى مكان نقدسه الا وهو الحرية ألا ليت القتلى يقرأون لارتعدت مفاصلهم وخروا سجود  يبكون من هول ما صنعوا فقط من لوعة قصاصة ورقة الطفل  التي ادمت القلوب.....
  • Ghada Salem | 2012-03-14
    كل الوطن العربى يعيش نفس الألم ونفس المرارة القاسية التى حكمت بها علينا الأيام وحلم السلام ما هو إلا كلمات ندويها لعلها تخفف قسوة القهر من عالمنا ينادون بالحرية وحقوق الإنسان للمجتمعات من سنين وما زلنا نعيشها مجرد كلمات رائعة حقا كلماتك غاليتى طيف إمرأة وإحساسك أروع بما نراه من فتات الشهداء وإليك:...

    وعمر الموت لخاطر البلد ما كان سكوت 

     

    كلنا شايلين حلمنا ومكملين القضية

     

    بس القضية بقت أكبر من النزول

    تحياتى لروعة هذه الكلمات طيف إمرأة 

  • امين الصفتي | 2012-03-13
    .............. مهما تبادرت الي الفكر الهامات..
    وتفزلكت كل الكلمات..
    حتي لو اعدت دراسة الحروف الهجائيه..
    اوبتحدثت العاميه المصريه...
    احس اني لااستطيع ان اصف اعجابي.
    .فكرت ان اقرا كل كتب الشعر الفصيح والجاهلي والادب العالمي...
    وجدت اني ايضا لااستطيع ان امتدح هذه الانشوده
    استاذتي تحياتي لكي ولاتكفي لروعة افكارك ولجمال إلهامك

    ــــــــــــــــــــــــــــــــ

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق