]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدموع وحدها لا تكفي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-03-13 ، الوقت: 06:34:34
  • تقييم المقالة:

ولو ذرفت الدموع التي جعلت العاصي يلين ويفيض ويتغير مجراه ويتحول عن مساره .....

لا أفيكن حقوقكن عذروات حمص الأبية ولم اكن على مستوى الحزن والمصاب الجلل وبحق بكارتكن التي فضت وبقوة السلاح آن الاوان .....

أستحي من عيونكن امهات حمص الخالدة حرائر الشام ومن أطفالكم الرجال اخجل منك الرجل الحمصي المضطهد...

أما زلنا ننام ونأكل ونشرب واعراض أهل السنة تنتهك ودماؤهم تهدر وبيوتهم تدمر ....كما تقولون سأقول يا امام ولو أنني لم أشكو أبدا" لغير الله...يا امير المؤمنين يا ربيب رسولنا الكريم يا من كرم الله وجهه أنظر ماذا يفعل العلويون بأخوانهم في الدين ...قتلوهم نكلوا باجسادهم  وداسوا على الأموات...ألم يان الأوان ....

أهل السنة يذبحون يا اخوان وينحرون وغرقت سوريا بدماء شعبها البطل الصامد وما زلتم تتناقشون وتفكرون بتسليح الجيش الحر والمعارضة انتهى وقت الكلام ولو انه كبير علينا ان نوجه السلاح لأهلنا ولمن يسموا حماة الديار .الخزي والعار لمن لا يحمل ولو عصا ويدافع عن اهل حمص الابرار .

يا أيها الانسان وفي أي مكان ما نراه ليس أفلام رعب وانما هو حقيقة ونقل حي ومباشر لما يرتكب من المذابح والمجازر والقتل العمد لكل من يكون من مدينة سنية ومع الأسف ولكن طفح الكيل ولم نستطع السكوت بعد الآن....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق