]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حياه الانسان فى قطار الزمان

بواسطة: ابراهيم عاطف  |  بتاريخ: 2012-03-12 ، الوقت: 22:28:43
  • تقييم المقالة:

                                                       بسم الله الرحمن الرحيم          
لقد قررت ان اكتب هذا المقال رغبه فى ان يقرأها الجميع للاستفاده ولن اطول فى مقدمتى :
اولا : اخوتى واخواتى ما الحياه الا رحله مؤقته بعثنا الله اياها لكى يختبرنا فالذكى والحكيم هو من يسعى ان يستغلها من اجل الاخره . ومعدوم الذكاء هو من يفضلها على اخرته  فمنا من يفعل الخطأ وهو يعلم خطورته واضراره . ومنا من يفعله وهو لا يستطيع اتخاذ قراره . فان الدنيا لها تمثيلات كثيره فمنها
1- الحياه كالقطار وما الناس فيها الا ركاب ولكل راكب محطه فينزل بها فتكون هذه نهايته
2- الحياه كرحله جميله ومشوقه ولكنا فى النهايه اما ان تعود سالما اما ان تندم انك ذهبت لهذه الرحله
فيارب لا تجعلنا نادمين على هذا
فمعظم اخطاء البشر تتوقف على بعض الاشياء على حس استنتاجى
1- الانسان لا يفكر فى فوائد واضرار الموقف قبل ان يفعله
نتيجه : فاذا نظر لخطورته فوجدها اقل من فوائده بكثير او منعدم الخطأ فليفعله وهو واثق فى نفسه
مثال: طلب منك شخص ضرير المساعده فاذا طبقنا هذا الكلام فسنجد انه لا يوجد اضرار تماما
2- لا يتبع الشرع او كلام دينه فى مثل هذا الموقف
نتيجه : بالطبع سيفعل هذا الموقف خطأ لانه لا يوجد دين يحس الانسان على فعل خطأ
مثال : فلا يوجد دين يحس على الزنا او لعب الميسر ..... ألخ
3- الاستماع للشيطان بسبب بعده عن الله
نتيجه : لن يوفقه الله فى مثل هذا الموقف وسيتبع اهواء الشبطان
مثال : عدم الصلاه  و الكسل والامور التى تسبب فشل الانسان
فكل شىء يفعله الانسان مقدر ومكتوب     اما ان يموت كافرا اما ان يعود ويتوب
واما ان يكون شخصا جميلا وصالحا       اما ان يكون غارقا فى بحر الذنوب 
فى نهايه هذا المقال القصير ارجو ان ينال اعجابكم فأن وفقت فى كتابته فمن الله وان اخفقت فمن نفسى ومن الشيطان


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق