]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ع. ز

بواسطة: صافي الناشري  |  بتاريخ: 2012-03-12 ، الوقت: 17:57:09
  • تقييم المقالة:
عرفت أفلاطون من خلال ، المدينة الفاضلة التي حلم بها ، وفكرت في حلمه طويلا ، وحلمت كما حلم ، بيد أن الأحلام وإن تحقق بعضها لم يتحقق جميعها ، وحلم مستحيل كهذا حري به أن لا يتحقق ، فوجود النواقض أمر محتم في الحياة ، فالشر يقابله خير ، والحياة موت ، والوفاء غدر ، واللين قسوة ، والعدل ظلم ....... الخ ، فتنازلت عن حلم المدينة الفاضلة إلى حلم أقل منه ، ألا وهو الصداقة الفاضلة ، فوجدت أفلاطون الحالم بالمدينة الفاضلة يقول :" صديق كل أمرء عقله " .فقررت مخالفته لا يا أفلاطون إن كان من البديهي أن يصعب علينا إيجاد مدينة فاضلة ، فبالتأكيد لن يصعب علينا إيجاد صديق واحد حميم ، فحرصت على أن أتمثل بمقومات الصديق المثالية والتي أتمنى أن أجدها في صديقتي ، كي تكون لي صديقتي كما أحب ، وبدأت من حيث يجب أن أبدأ، بدأت من " المرء على دين خليله " . بدأت من " الأرواح جنود مجندة ..... الخ " ، وجمعتني الأيام بصديقتي " ع. ز " وفي كل يوم كنا نزداد قربا عن سابقه ، وفي كل يوم نزداد محبة ، وإخاء ، وإيثارا ، لبسنا سويا ، فرحنا سويا ، تألمنا سويا ، تبادلنا الأسرار ، وكنا نفضي لبعضنا البعض بها ، دون خوف أو خجل ، دون ترددا أو قلق ، كنت أشعر وأنا أثقلها بهموم أسراري ، وكأني أفتح صفحة مذكراتي التي لن يراها غيري ، وأكتب بها ما أريد وكيفما أريد ، دون خوف من تسربها ، كيف لا وأنا أعلم بأن روحي ألفت روحها فهي مجندة ، كيف لا وأنا أعلم بأنه لو حصل وأختلفنا ، وهذا بعيد جدا ، فلن تؤذني لأني وثقت بها يوما ، وهي كذلك ، كيف لا وأنا الآن أكمل دراستي تلبية لرغبتها ، وبناء على تشجيعها ، أحبت لي الخير ، فقد أحبتني حب المؤمن لأخيه المؤمن .. فقلت ما قال سفيان الثوري :" الصداقة الحقيقية كالصحة الجيدة ، قلما تعرف قيمتها إلا بعد فقدها " . ما فقدتها ، ولن أفقدها فهي هبة الرحمن لي .. وأنت أيها القارئ لقد قرأت يوما أن من سوء التعامل أنك لا تستطيع أن تكسب صديقا ، وأسوء من هذا أن تفقد صديقا بعد حصولك عليه .. لذا إن لم تكسب صديقا فأحرص على حسن المعاملة لتجده ، وإن كنت قد وجدته فخسرته لسوء معاملتك ، فأحرص على أن لا تسيء له بعد خسارته .. / \ صاأإآفي الناأإآشري
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق