]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هم لا يستحون .. منك

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-03-12 ، الوقت: 10:42:06
  • تقييم المقالة:

سميرة إبراهيم ... لا أعرفك حتى يمكنني الحكم ببراءتك ... لكنني أعرف القضاء العسكري لذا يمكنني الحكم ببطلان براءة ضابطه .

لن تبرؤك دموعك أمام شاشات التلفزيون فالكثير يمكنهم التشكيك في المشاعر .. ولكن تبرؤك جرأتك وقسوتك على نفسك في تحمل إهانة مجتمعية كثيرات هن اللاتي يتخلين عن حقوقهن تنازلا حتى لا تتعرض لمثل هذا الحرج المجتمعي .

لن أستمع للغة الوهن التي ظهرت عليك فور إعلان حكم القاضي .. فليست أنت من تهن .. من رفضت الإهانة لا تهن .. من أعلنت مناهضة ظلم خشية الفضيحة المجتمعية لا تبكي وهي تعلم أن هناك حق وهناك أحق .. هناك من يسيس الأخلاق ويضع المباديء تحت الطلب .. هناك من يرى في المؤسسة العسكرية تابو جديد لا يجب أن يجرح فيها فرد .. هناك من يضع عصابة سوداء على عينيه فلا يرى ظلم أبنائه لأبنائه .. بل ويستخدم سلطته في التعامي عن الحق .

سميرة إبراهيم .. القضاء العسكري الذي برأ تامر حسني من تهمة التهرب من أداء الواجب الوطني بمحامية هي زوجة لرئيس المحكمة العسكرية .. قادر على تبرئة ضابط مجند من تهمة اعترف بها قادته وعلى يد نفس المحامية .. 

سميرة إبراهيم .. إن الصدق في كلماتك والثقة البادية في موقفك أكبر من أن تكون تلفيقا واتهاما أعمى لنيل مكافأة .. إن الصادق وحده القادر على الثبات وأنت ثابتة ، فأنت صادقة ولو صدر حكما بأدانتك ... لا تندهشي سميرة فللولا الحياء لوجهوا إليك تهمة التحرش بضابط في مكتبه . هم لا يستحون منك وإنما يخشون خدش حياء ضابطهم .!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • مرام | 2012-03-12
    سيدى قرأت لك منذ قليل" لأننا بشر" انصاف الحقائق بها نتعترف .... هل تعتقد ان كل ما يقال من الطرفين حقيقى ؟؟؟ اصبح من الصعب ان نعرف اين الحقيقة ؟ومن الصادق؟ صحيح كلامها صادق, كان ايضا صادق البلكيمى فى كلامه بداخلى صراع من الصادق ومن الكاذب اصبحت اسمع كل الكلام ولا افرقه! الصدق صفة اصبحت غير موجودة بين البشر 
    • أحمد الخالد | 2012-03-13
      فقط لأننا نسمع ونرى بطريقة الكلمات المتقاطعة سيدتي ... تضيع أنصاف الحقائق كما يروي كل من زاوية عينيه التي ينظر إليها ... صرنا سيدتي كمثال مجموعة المكفوفين الذين يصفون فيلا .. لن يرى أيا منهم الحقيقة كاملة وقد يصف بصدق مارأه ولكن تظل الحقيقة الكاملة منقوصة الوصف .. ليس يدل ذلك على كذب قدر ما هو قصور في الرؤية والرؤى . مروركم يضفي على مقالاتي رونقا أتمنى أن أستحقه .
      • مرام | 2012-03-13
        مقالاتك هى التى تعطى لحياتنا رونق وتضع لنا النقاط فوق الحروف يمكن نستطيع ان نكمل لعبة الكلمات المتقاطعة ويمكن كمان نرى جزء من الحقائق التى تغيب عن عيون الكثير  بارك الله فيك
  • نورسين | 2012-03-12
    هى صادقة فى كلماتها ودموعها وكان نتيجة هذا الصدق الواضح  البراءة ,ولكنها تملك اكثر من الصدق فهى لديها الشجاعة والجراءة التى تروى بها قصتها كثيرمنهم ليس لديهم هذه  الشجاعة لطلب رد حقوقهم رغم معرفتهم بانهم ابرياء

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق