]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأة العربية

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-03-12 ، الوقت: 10:34:30
  • تقييم المقالة:

مما لا شك فيه ان المرأة العربية تحظى بالكثير من الاهتمام قياسا" لزميلاتها في العالم.....

ونصف المجتمع نصفه لا يعمل ومن يصونها ويقدرها ويسهر على راحتها هو الوالد او الزوج او الاخ او الابن......

وبالرغم من كل شىء نرى التعاضد الاجتماعي وروح المسؤولية العائلية من اولويات الرجال في عالمنا العربي....

وهذا من الناحية الاجتماعية وأضف الى ذلك الناحية الدينية فهي تقف على رأس القمة الارثية اذا ما جمعنا كل ما يحق للمراة من ارث او حقوق مالية وغيرها.......

انا هنا لا ادخل في جدلية النسب وانما احب ان ألفت عناية القراء الى أن الرجل العربي يلزم نفسه بمصاريف المرأة كلها ولو كانت من الأثرياء او من العاملات ......

ومع ذلك نرى مراكز العناية بالعجائز تزداد وخصوصا" النساء وأركز على النسوة لانهن رقيقات حنونات ......

عيب على الأبناء ان يضعوا امهاتهن في مأوى للعجزة وعيب عليهم ان لا يقوموا بواجب الرعاية التي أمرهم بها المولى اخفض لهما جناح الذل من الرحمة ....لا يكفي ان نقدم لهن المال يجب ان نخدمهن بأيدينا شرف لنا ان نلتزم برعايتهن على ان نتركهن للغرباء......يا ليتك امي حية كنت وضعتك على رأسي ومشيت بك في الشوارع واخذتك الى أي مكان ترغبين وكنت أخدمك وبرمش عيوني رحمة الله عليك ....

ومع كل ذلك الحمد لله ما تزال الدنيا خيرة وما نزال نرى العجائز يزينون لنا البيوت ويضفون عليها البركة....

الحمد لله الذي جعلني من العرب المسلمين....وانا فخورة كوني امراة عربية ومسلمة......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق