]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هكذا تحترق الشمعة

بواسطة: جمال العطار  |  بتاريخ: 2012-03-10 ، الوقت: 22:37:38
  • تقييم المقالة:


                                      هكذا تحترق الشمعة                              

 

  وَشَمعة الروح تحترق إشتياقا لقلب صبور                           

 

                                 ودَعتني أحترق بـلا آهٍ  مثل عـود البخور

 

 حســـناء ان نظرتها إتهمتها رمـيا  بالفتور                            

 

                                ظبية حرة حُمراللِحاظ  طبعها صَـد ونفور

 

لمثلها لاتصطاد غـدرا بلا رحمة وشـعور                            

 

                                وهي لاهية تمرح  بين الخمائل في حُـبور

 

كن لها واحات نسـيمها على المروج يدور                           

 

                                ونظرات مسكين عطـوف مثل هالات نور

 

وهَمسات مشـتاق كتوم آهاته تدمي الثغور                            

 

                              لعلك تهنأ بصيد فتعدها حقا معجزة الدهور

 

 يا صاح ان انتهى الصيد فلا تنعم بغرور؟                            

 

                             ولا بالعيش رغدا منعما في ثنيات القصور

 

كـن كحلا لمقلتـيها وزدها انتشاءا وسرور                            

 

                              وإفرش لها الارض صفاءا معطرا بزهور

 

إعتنقها بين حنانيك تغـفو آمنة غفوالبكـور                            

 

                             وأرشـفها عذب اللمى بلا خمر تلف وتدور

 

توكل على الله راضيا قانعا بقسمك وشكور                           

 

                             سبحانه يهب لمن يشاء اناثا أوشاء الذكور

  

 

                   مع تحيات جمال العطار


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق