]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماكوندا

بواسطة: Aicha Zargone  |  بتاريخ: 2012-03-10 ، الوقت: 13:41:32
  • تقييم المقالة:

في صحاري الجزائر ولدة فتاة صغيرة على يد سائح ألماني وزوجته فضل الرجل تسميتها بهذا الاسم فقد جرت العادة ان يسما الصغير على أول من حمله ((ماكوندا )) إنه ليس اسم اجنبي إنما اسم امازيغي , وقد فقدت أمها واهتمت جدتها برعايتها بعد زواج والدها وكان أخوتها سبع انه عبئ ثقيل 

ترعرعت ((ماكوندا )) في بيت جدتها كانت حياتها مفعمة بالحيوية إلى أن بلغت أشدها ثم بعثت بها جدتها إلى والدها 

إلا أنها لم تتأقلم مع بيت ابيها الجديد فقرر أبها تزويجها لأن جرت العادة بذلك وترحال ابيها والعائلة لم تكن حياتها المفضلة 

لم تقبل باي رجل خاصة من الصحراء يعد هذا تمرد على القبيلة  فقررأبها أن يبعث بها إلى صديقه (جون) الذي يعيش في ألمانيا كماانه يعتبره والدها الثاني وهو كذلك  , رغم معارضة جون لهذه الطربقة إلا انه لايستطيع مخالفة رأي ابها الذي وثق فيه فزوجها لشاب أعجبت به  لم يكن الرجل المناسب لها فقد عاشت معه اياما صعبة لاتطاق ثم انفصلت عنه وذهبت الى فرنسا لتلتقي بشاب أخذ بيدها وساعدها لتتعلم من جديد ويكتشف مواهبها التي دفنت بالحياة 

لدى (ماكوندا) القدرة على الرسم في الرمال وهذه الهواية كانت تمارسا من الصغر في صحاري ((تمنرست)) 

وقد برعت وابدعت واشتهرت , وفي يوم من الايام كرمت في بلدها الام وشأت الاقدار ان تكرم في مدينتها 

المهرجان الذي يقام سنويا يكرم فيه المواهب الفنية التي تعنى بابناء الوطن أكانو في الداخل اوالخارج وعندا نزولها الى البلاد كان في استقبالها العديد من الشخصيات الهامة في الدولة , الغريب في الامر ان (ماكوندا) طلبت الاذن لتذهبا الى بيتها وقد تفاجئ اباها  ولما سمع بقصتها حزنا كثيرا وصار يبكي لانه لم ياخذ بيدها الا ان ماكوندا رغم ماعنته كانت مؤمنة بقدراتها وشخصيتها لانهارفضت كل هزيمت مرت بها سواء من ابيها او زوجها او حتى ظروف حياتها التي لم تكن مسؤولة عنها 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق