]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نعم لإضراب المرأة ! وكل عام وهي بالف خير.

بواسطة: باسم قشوع  |  بتاريخ: 2012-03-09 ، الوقت: 12:52:47
  • تقييم المقالة:

نعم لإضراب المرأة!

كل عام وانت  بالف خير ايتها المرأة الجميلة أينما كنت في بقاع الأرض،ولك ايتها المرأة العربية  بشكل خاص مائة الف سلام وتحية ،لك ولكل النساء نكتب ولكن ...تعجز الكلمات  ..وتسقط اللغات ولا تكفينا حروفها الأبجدية .ورغم كل ذلك ما زلت تبحثين عن حقوق ..إنسانية،ديقراطية ، وتبحثين عن العنوان لمن سيمنحك إياها ؟  عنوانك في الشرق والغرب واحد أسمه رجل ..هو الأب والزوج والأخ والصديق والقاضي والحاكم والشاعر والكاتب والعالم ...الخ وربما يكون هو نفسه الظالم  والمحتل والفاسد والقاسي والمستغل والفاقد للقيم والكرامة والإنسانية،اذن هل تطلب الكرامة ممن لا كرامة له؟وهل تطلب الديمقراطية من ديكتاتوري او من محتل او ظالم! لا اعتقد ذلك وليست لصعوبة المنال فحسب بل لعدم جواز وصحة الطلب..ومن هنا ادعوكن أيتها النساء العريقات والماجدات ان تتخذن خطوات عملية ...سيحتج عليها كل هؤلاء - الرجال - ولكن سيشعرون بضعفهم امام نعومتكن وهم يعرفون ذلك سلفاً وربما يكون الدواء الشافي والوحيد لكسر جنون العظمة لديهم لكي يراجوا انفسهم ويبحثون هم عن حقوقهم الضائعة أولاً  قبل كل النساء ولا يدعون بأنهم احراراً لأن فاقد الشيء لا يعطيه..ومن هنا أدعو كل النساء للقيام بالخطوات العملية التالية وإن ظهرت غريبة وغير متوقعة وهي:

1- الإعلان عن إضراب شامل كل عام وفي الأيام التي تلي عيد المرأة مباشرة  وعلى مستوى العالم ، حيث يطال هذا الأضراب المجالات التالية:

ا- الأضراب عن ممارسة التزاوج (الجنس) والإقتراب من الرجال قطعياً (لمدة يوم واحد  ) - اليوم الأول للأضراب.

2- الأضراب عن العمل في كافة مواقعه ليشمل ذلك البيت ايضاً (لمدة يوم )-اليوم الثاني.

3- الأضراب عن السفر والتسوق (لمدة يوم)- اليوم الثالث.

ربما يستغرب القاريء لمثل هذه الأفكار ولكن ادعوك صديقي للتفكير جيدا ،وإذا ما اجبت على السؤال التالي بموضوعية فسوف تغير رأيك وتقول نعم للمرأة ونعم لحريتها ،والسؤال هو: من هي المرأة؟ اليست هي امنا واختنا وزوجتنا وبنتنا ...الخ،هل تقبل لأحد منهن ما لم تقبله لنقسك؟- من ذل ومهانة واإستغلال وقمع وسجن وضرب وإعدام..الخ.

نعم لإضراب المرأة والف نعم لا لظلمها وإستغلالها.

باسم قشوع

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق