]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمات عن الفيدرالية وليس دفاع عنها

بواسطة: حميد جهمي  |  بتاريخ: 2012-03-09 ، الوقت: 07:14:51
  • تقييم المقالة:

 

    كلمات عن الفيدرالية وليس دفاع عنها   اسمحوا لي بالكتابة عن موضوع يتداوله الجميع في ليبيا ، وفى هذه الأيام بالذات ، ألاَ وهو موضوع ( الفيدرالية ) دون إدراك البعض ماذا تعني هذه الكلمة ؟ .. وعندما أكتب عن هكذا موضوع فلا يعني هذا أنني من دعاة الفيدرالية أو حتى من مؤيديها ، أو أنني مدافعا عن متخذي قرار الفيدرالية ، ولكنني وددت أن أقدم كلماتي حسب ما رأيت .. وفى إعتقادى أن الموضوع تم تضخيمه بطريقة ممنهجة ولأسباب مغرضة وهدامة ( وربما لأجندات )  تهدف إلى خلق بلبلة داخل الوطن ، وانشقاقات بين الناس ، لأن كل النقاشات التي تمت على بعض شاشات القنوات الفضائية بالخصوص ، تمت مع ( البعض ) الذين لم تكن إجاباتهم مقنعة ، بل لم يعرفوا حتى لماذا تواجدوا في الملتقى أو الاجتماع الذي تم فيه الإقرار أو الهدف الذي من أجله طالب الشرق بالفيدرالية ، وللأسف لم يكن هناك من يشرح بطريقة مبسطة وجهة النظر بالمنطقة الشرقية بما في ذلك المجلس الانتقالي والحكومة المؤقتة . ولو فرضنا أن الشرق الليبي يطالب ( بنظام الفيدرالية ) فهل معنى ذلك هو التقسيم ؟.. ومن قال ذلك أو فسر كلمة فيدرالية على أنها تقسيم أو ( خروج جزء من كل ) فهو مخطئ ، وهذا تفسير غير منطقي ولا يمت إلى الواقع بصلة لا من قريب ولا من بعيد . ماذا تعنى الفيدرالية ؟ .. الفيدرالية شكل من أشكال الحكم تكون السلطات فيه مقسمة دستوريا بين حكومة مركزية ووحدات حكومية أصغر ، ويكون ذلك منصوص عليه في دستور الدولة تحت راية واحدة ، ولا يمكن تغيير ذلك بأي قرار إلا بعد إجراء انتخابات شعبية نزيهة لإقرار ذلك أما بالموافقة أو الرفض .. والفيدرالية تجمع الأجزاء في كيان واحد لتشكل الكل ، ولا تفتت الكل ليصبح أجزاء .. والأنظمة الفيدرالية القائمة في العالم أكبر دليل على ذلك . ولا ننسى أن هناك أيضا نظام المحافظات ، وهو شبيه بالنظام الفيدرالي من حيث النتائج ولكنه يختلف في التسمية والشكل الدستوري ، وهو أيضا يضمن عدم التهميش لأي جزء في وطننا الحبيب ، وعندما نتكلم عن التهميش لا نعنى بذلك المنطقة الشرقية فقط بل نرفض التهميش تماما لأي جزء من وطننا الحبيب ( ليبيا الحرة ) . ومن هنا أقول ( والجميع يعرف ذلك ) أن المنطقة الشرقية كانت ولعقود مهمشة تماما ، وغياب كامل للدولة على أرض الواقع ، وأصبح المسئولين بالمنطقة الشرقية عبارة عن مراسلين وتابعين ، ولا يجرؤون على اتخاذ أي قرار إلا بعد الرجوع إلى رأس الدولة في ( طرابلس ) . أيضا مراجعة المواطن  للمكاتب الحكومية في ( طرابلس ) لأبسط الإجراءات الإدارية .. والمسافة بين الشرق والغرب شاسعة ، ناهيك عن الإحساس بمرارة التهميش . وبعد إعلان التحرير ونقل المجلس الانتقالي من بنغازي إلى طرابلس ، أحس أهل المنطقة الشرقية بما يشبه التهميش مرة أخرى ، وحدثت بعض الإعتصامات للمطالبة ببعض الحقوق المشروعة ( لغياب هذه الحقوق أو للبطء الشديد في اتخاذ القرار من مسؤلي المجلس الوطني الانتقالي ) ، ومن هذا المنطلق تم الترتيب والتفكير البسيط والاهتداء إلى النظام الفيدرالي حتى لاتهمش المنطقة الشرقية من جديد بعد تقديم كل هذه التضحيات من أرواح ودماء ، واستقبل هذا الرأي أو القرار بالشجب والاستنكار ، وبدأت الفضائيات الليبية وغيرها بتأويل الأمور وتضخيمها وتقديم الموضوع وكأنه يدعوا إلى تقسيم ليبيا وانفصال برقة عن ليبيا .. و .. و .. الخ. ولكن الحقيقة ليست كذلك ، بل على العكس تماما ، وكما جاء التأكيد أن ليبيا دولة واحدة لا شرقية ولا غربية ( ليبيا وحدة وطنية ) على لسان حاضري ذلك الاجتماع الذي تقرر فيه الموافقة على النظام الفيدرالي . وأتعجب هنا من سرد الموضوع بهذا الشكل الذي حدث ويحدث ، وكان الأجدر أن يؤخذ الموضوع على أنه وجهة نظر جاءت من المنطقة الشرقية للتهميش الذي عانت منه لأكثر من أربعة عقود ، وحتى لا تهمش من جديد ورفضا للمركزية بعد قيام ثورة الحرية خاصة وأن كل هذا حدث قبل الموافقة على الدستور الدائم  للدولة ( وهو التشريع الدائم ) .. وفي غياب الشرح والترشيد نستشف من أن المطالبة بالفيدرالية هي نفس المعنى للمطالبة بعدم التهميش واللاّ مركزية كما كان في العهد السابق وليس كما شيع بأن المنطقة الشرقية تطالب بتقسيم ليبيا أو الانفصال عنها . وأقول أيضا إن أهل المنطقة الشرقية لم يكونوا يوما دعاة للتقسيم أو الانفصال أو تجزئة البلاد ، بل هم حريصون أشد الحرص على وحدة اللحمة الوطنية ووحدة ليبيا ، وهم أول من قالوا ( لا شرقية ولا غربية ليبيا وحدة وطنية ) ، والتاريخ يشهد لهم بذلك . أتمنى أن ينعم الله على وطني الحبيب بالأمن والأمان ..  وأسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يوفقنا جميعا لما فيه الخير ، وأن يحفظ البلاد والعباد من كل سوء ، والحمد لله رب العالمين .. تقبلوا تحياتي ( حميد جهمى - ليبيا الحرة ) .  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق