]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خبز وورود

بواسطة: محمد الذهبي  |  بتاريخ: 2012-03-08 ، الوقت: 10:16:10
  • تقييم المقالة:

 

 

 

هواء في شبك

( خبز وورود )

 وسنستعير لثورة النساء هذه مثلا عراقيا مفاده : ( كلّه طلكها ، كلّه ماعندي وكت ) والاصل فيه ان رجلا مزواجا مطلاقا ، كرهت الناس ان تزوجه بناتها ، غير ان فتاة قالت لاهلها : زوجوني منه فسأغير طباعه ، وفي اليوم الاول من زواجهما دفعت اليه قدرا مملوءة بالباقلاء ، واشارت عليه بالخروج الى السوق لبيعها ، فلما عاد وجد امامه قدرا اخرى فيها كبة جاهزة ، فحملها وخرج الى السوق ، فلما عاد ، وجدها قد اعدت قدرا من الشلغم ، وهكذا شغلته عن التفكير في طلاقها ، وفي يوم من الايام شكا لاصحابه ماتصنع به هذه المرأة ، فقالوا له : طلقها ، فقال : ليس لدي وقت ، اليوم هو الثامن من آذار ذكرى اول نهضة للمرأة في العالم على طريق تحريرها من جبروت الحكومات والرجال ، وفي هذا اليوم تحتفل النساء بالانجازات الاجتماعية والسياسية ، التي قامت بتحقيقها ، والاحتفال هذا جاء على اثر عقد اول مؤتمر للاتحاد النسائي العالمي ، والذي عقد في باريس عام 1945 ، ومن المعروف ان اتحاد النساء الديمقراطي العالمي يتكون من المنظمات الرديفة للاحزاب الشيوعية ، وكان هذا اليوم اي الثامن من آذار هو اول حق انتزعته المرأة لتحظى بجزء من حقوقها ولتحقق ذاتها ، والبعض رجح ان يوم الاحتفال جاء على خلفية خروج تظاهرات الخبز والورود ، حيث تظاهر الالاف من عاملات النسيج في عام 1908 في نيويورك ، وهن يحملن قطعا من الخبز وباقات من الورود ، ورفعن شعار الخبز والورود ، حيث طالبن بتخفيض ساعات العمل ومنحهن حق الاقتراع ، كل هذا الذي حدث في العالم ، لتطول المرأة جزءا من حقها ، لكن الغريب في الامر انه  وبعد هذا النضال المتواصل من قبل المراة  ، لتجمع اجزاء حقوقها ، نراها في مجتمعنا العربي عموما تنوء بالقيود القهرية ، على مستوى فرديتها ، او تجمعها ، ولاتلبث ان تحصد منجزا تقترب فيه من تحقيق الذات ، حتى تصدر فتوى بحقها تعيدها الى زمن الجواري ، حيث تباع وتشترى في الاسواق كاية سلعة اخرى ، وآخر فتوى صدرت بحقها ، فتوى جلوسها على الكمبيوتر ، اذ لايصح جلوسها بمفردها ، وانما تحتاج الى محرم ليشاهد حركاتها وسكناتها ، ونحن رأينا في حكايتنا السالفة ، كم من النساء يستطعن تغيير مصائر الرجال ، ودفعهم باتجاه العمل والتطور ، ولذا قالوا : وراء كل عظيم امرأة ، ولم يقولوا : وراء كل عظيمة رجل لانها اي المرأة هي من يصنع الحياة ، وهي من تهب الحياة ، والرجل في هذا يحاول دائما ان تكون المرأة مجالا لتفريغ نزوته ورغباته المتعددة ، فهو يطلق هذه ويتزوج تلك ، ولا انسى زميلي المتزوج من اثنتين ، ويتبجح انه يريد زواج الثالثة ويشترط ان تكون ذات مرتب عال جدا ، الوحيدات النساء هن من يدفع ثمن الحروب والانهيارات ، والوحيدات هن من يعانين الم التفكير في تكوين اسرة ، لاننا لم نر مرأة تقدمت لخطبة رجل ، تبقى المسكينة تنتظر الى ان يدق الحظ بابها وربما يكون حظا عاثرا فيجمعها بانسان لايطاق ، دائما افكر في مصير الصغيرات الجميلات ، ذوات الذوائب الفضية ، حين يكبرن سيصبحن لعبة مايلبثن ان يتحولن بعدها الى انسانات مقدسات ، وضع الله الجنة تحت اقدامهن ، والممض في الامر ان جبروت الرجل تجاه المرأة متوارث من اسلافه الذين ثاروا على النساء فاسقطوا المجتمع الامومي الذي كان سائدا قبل آلاف السنين ، لتبقى المرأة الوردة التي نقطعها كل حين ، وهي تجود برائحة الجنة والعبق المليء بالحنان والود ، تحية لك سيدتي في عيدك والى مزيد من العطاء فانت اهل للعطاء .

عبد الله السكوتي

 


« المقالة السابقة
  • عبد الله السكوتي | 2012-03-24
    شكرا لك طيف لم احاول ان اسلط الضوء على المراحل التاريخية التي اهتضم خلالها حق المرأة فهي ممتدة منذ ان فقدت المرأة سيطرتها وصارت تابعة للرجل .
    عبد الله
    skootyabdullah@yahoo.com
  • طيف امرأه | 2012-03-08

    الراقي  والنقي

    عبدالله ..بورك بك

     

    لقد أبكاني مقالك .. فقد وجدت به الكثير مما تعاني منه تلك المرأة المهضوم حقها فقط ..لانها ضعيفه

    والكثير من الرجال يحاولون ان يبسطوا السيطرة باسلوب( دعوهن ضعيفات كي لا يسيطرن عليكم )

    او ان المراة فقط موجودة للمتعه ..او ان المراه ليست الا جنس مبدد للمال .او الخ

    ان المتبع للحقائق في تأريخ العرب ..قبل الجاهلية وبعد الاسلام  ثم ما بعد الاسلام والان  نجد أنه قد كانت فيه لحظات او فترة ذهبيه للمرأة فقد حصلت على حقها باسلوب متحضر , ثم انها وصلت لارقى مرتبه الى الان لم ترتقيها باسلوب راقي ورقيق ..

    لو اننا فقط نفهم الاسلام ..لو اننا فقط نفهمة بطريقة مُثلى فطرية وسطيه ..لما احتاجت المرأه لمظاهرات ولا يوم لها كي تطالب بحقها الشرعي

    شكرا لقلمك الذي أثار بروعة حرفك حقيقة قد اوردتها من خلال قصتك ..ولا أدري هل نحن مسلمون حقا ؟؟

    سلمتم من كل سوء

    طيف بتقدير

    ا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق