]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصفعة الأولى والصفعة الى أعلى

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-03-06 ، الوقت: 18:18:52
  • تقييم المقالة:

الصفعة الأولى والصفعة الى اعلى

بين الصفعة الأولى,استغلال الفرص,وحتى الأنتهازية,التي تتولد عنها الطمع والجشع,والأشتغال بالنفس,وبين الصفعة الى اعلى,وهي اعتلاء المناصب,بدون صلاحيات او بمهام منقوصة غير كاملة.

ولعل الظاهرة تعود الى مطلع الثمانينات وبداية التسعينات,حين كان يقف المواطن في طابور طويل بسوق الفلاح لأقتناء قنينة زيت,او علبة طماطم,واو علبة مسحوق حليب,واحيانا لايدري لماذا يقف هكذا فقط من اجل الطابور,او انه يقف ,حتى وان كانت الأروقة توزع الصفع فليسارع لأقتناء صفعة
لأن العدد محدود..!!

اما الصفعة الى اعلى فهي من اختصاص عربي بامتياز,حين كانت تولى بعض المنصب الريادية القيادية لأناس مقلق النوم العميق,بغية اسكاتهم او شراء ذممهم,يحسبه الغافل منصبا وما هو الا مجرد غثاء كغثاء السيل,وحتى ان كان كذلك,هو لبعض الوقت,كيما يعود في النهاية الى الشغور,ليس بشرط ان يكون دون كرسيا ,بل ,بوجود الشخص,لكنه دون صلاحية او نصف الصلاحية او شبه الصلاحية,ا وان يخلق منصبا لشخص معين يضخمه الأعلام الى ان يصير قياديا ويصدق نفسه بانه امام شيئ  مهم سرعان ما يسقطه الكرسي رأسا على عقب.

وسواء كانت الى اعلى او اولى فهي صفعة على اكثر تقدير,تنم عن قحط ثقافي مرير,غايته الأولى تبرروسيلته ,في الوصول الى الحكم او التثبت به,او الوصول الى الهدف مهما كلف دونه حتى بالصفع,والصفعة تدل على مستوى الأحباط والتفريغ الأنساني امام الهدف المادي او المعنوي,الهروب الى الأشياء والبضائع والى السلطة حتى لايتهم بانه دون المستوى المطلوب, ,ان تقف في الطابور(....)!,ان تسعى الى المهام المفرغة (....)! ان تقف في الطابور مهما يكون رقم هذا الطابور,ان تسعى الى الفراغ ومن الفراغ وعن طريق الفراغ,مهمة عالم ثالث,بغية الهروب لبعض الوقت,عوضا عن البحث عن الأطار الكفء الذي يهز الخلق والأبداع من ديباجته,وهكذا يتم اللجوء الى ما يسمى بالتكميلية,بالأضافات اضافة البدء على البدء حتى يبدو ان شيئا ما انجز ولكن تحت اقل اختبار ينهار الطابور من اساسه. اذن استخدمت الصفعة الأولى,والصفعة الأولى لأغراض آنية كانت تخدم ما مضى الى ما حضر.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق