]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

النخبة المصرية

بواسطة: englegend  |  بتاريخ: 2011-06-12 ، الوقت: 19:19:38
  • تقييم المقالة:

  على مر التاريخ تقع مسئولية توعية الشعوب على عاتق أهل النخبة بهذه الشعوب، وليس توعيتها فقط ولكن تثقيفها وايقاظها وجعلها تدرك ما يدور حولها وحثها على تحسين أوضاعها للأفضل ورفض الظلم، ويجمع أهل النخبة مصلحة الوطن والمواطنين، وقد تناولت هذا الموضوع من قبل تحت عنوان “ من هم أهل النخبة وأين ذهبوا؟!!

  وانتهيت في مقالي إلى أن هناك صنفين لأهل النخبة؛ الصنف الأول هم أهل النخبة الحقيقيون وهم الذين يعيشون بين الناس ويشعرون بهم وبأوجاعهم وبهمومهم ومشاكلهم وهم من تقع عليهم مسئولية التحرك لتوعية الشعوب،والصنف الآخر هم المزيفون.

  ومشكلة مصر أن النظام السابق استطاع بكل جدارة أن يهمش أهل النخبة الحقيقيين، وساعد على ظهور أهل النخبة المزيفون على أنهم المفكرون والمثقفون، وهنا تتلخص كل مشاكل مصر ما بعد الثورة وهي أنها بلا أهل نخبة حقيقيون، وأنا لا أنفي عدم وجود أمثالهم ولكن أعدادهم قليلة ومازالوا مهمشين وبعيدين عن الإعلام  أو بمعنى أصح الإعلام بعيد عنهم.

  وبقى أهل النخبة المزيفون في أماكنهم ونصبوا أنفسهم أوصياء ومفكرون ومخططون لمستقبل البلاد، وهذا يفسر الجدال الدائر والنقاش الذي لا فائدة منه بين النخب المزيفة الموجودة.

  فهل سنظل تحت سطوة النخبة المزيفة؟ أم سنجد النخبة الحقيقية؟

من مدونة

نظرة على أحوالنا

http://ouregypt.wordpress.com/

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق