]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

آه ... كبرياء

بواسطة: المختار سلماني  |  بتاريخ: 2012-03-05 ، الوقت: 23:33:12
  • تقييم المقالة:

الآن وقد رحلت ..

حاملة محفظة يدك ...

وقارورة العطر الفرنسية ...

ومعظم الأشياء .....

الآن .. وقد غادرت ...

تاركة وراءك ....

برزخا .... مبهما ..

أتيه فيه كل عمري ...

مابين الأموات والأحياء ....

دعيني أقولها بصدق ..

لقد كنت أحمقا ...

وكنت غبية ... فلما كل هذا الغباء ....؟

أجل قد كنت قلت لك ....

أرجوك ... بما أستطيعه من رجاء ..

أرجوك ...

فقد خارت قوايا ... كثور اسباني ....

وتحطم كل ما أملك من كبرياء ....

أرجوك ....

فإني كالجيش الخاسر ...

مكسور الجناح ...

ومثلوم الإباء ....

غادري رئتي ....

فإني اشتهيت طعم الهواء ....

وكنت قد قلت لك ....

غادري قطر المطر ...

وخرير الجداول ....

واخرجي من جوف الأرض ....

فإني نسيت مذاق الماء ....

أجل قد كنت قلت لك ....

غادري عبق الليمون ...

وارحلي عن طعم البرتقال ....

وعن نكهة الكستناء ....

غادري الصفات ... جميعها ....

وغادري الأسماء ....

أجل ... وقد قلت ....

ارحلي عن دواتي ...

وأقلامي .... وصفحاتي .....

وامسحي خيالك .... عن جدران الأشياء .....

امسحي أحمر شفاهك...

عن كأسي .....

وامسحي آثار يديك .....

عن الطاولة ..

والملعقة .....

والإناء .....

قلت لك : ....

أن دروسي ملت منك ....

ورسوماتي ....

وأن خارطة الأطلس ....

أصابها من خطوط يديك ..... العناء .....

وكنت أحمقا ....

حين شككت لوهلة

أن في الموت .... يكمن الدواء ....

وكنت غبية ....

حين صدقت ما قلت ... وابتعدت ...

راحلة بصمت ... ذاك المساء ....

ماقلته ...

لم يكن أكثر من ثورة لرجولتي ....

التي صارت بلمحة ...

على تضاريسك ....

شظايا ... وأشلاء ....

ما قلته .... لم يكن أكثر من ..

خومة صبي لأمه ...

وهروب للبنين عن الآباء ....

أما الآن وقد رحلت .....

فأي عنوان أراسل ...

وأي اسم أنادي ....

من بين كل الأسماء ...؟

وبأي ركن أقيم ....

وجميع الأمكنة ... التي كانت ...

صارت هباء .....

اسعدي أنت ....

طالما حزني ....

أوسع من جنبي الفضاء .....

                                                 بقلم : سلماني المختار - الجزائر -


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق