]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هُم كذلك سوداويون

بواسطة: أمواج مُتقلبه  |  بتاريخ: 2012-03-05 ، الوقت: 18:33:27
  • تقييم المقالة:

   > هم وغم // وآخـر الليل تفكير

 

^

هاؤلاء العينات من الناس هم سبب الحزن , هم سبب اليأس , هم سبب الإحباط , هم سبب كُلِ أمر كئيب

دائماً مايرون الحياة بنظرة متشائمة , دائماً مايضعون جُلّ تفكيرهم على الأمور السودوية , لم يضعوا الجانب المشرق بروح الإيمان والتفائُل أمام أعينهم , اختلقوا من الفرح الحزن , واختلقوا من الحزن الهم , لم يعلموا بأن السعادة بجانبهم

قريبة جداً لهم لاكنهم لايريدون سوى  أن يحزنوا لاغير الحزن

يحزنوا للماضِ وهم يعلمون أنهُ لن يُقدم ولن يُأخر ..

يحزنوا لدنياهم ؛ على فرصهم الضائعة وعلى تاريخهم الفاشل .

يحزنوا لغرامهم الطائش ؛ وأرق الحزن بطيشهم .

لاكن (أغلبهم ) لم يحزن بعمله مع ربِه

اللهم إني أعوذ بك من المنهزمين , اليئسين , الحزينين ؛ فهم كئيبين غير مبالين , ولامرغوبين لسودويتهم بالحياة

يتباكون على الشمس ( لحرارتها ونسوا ضيائها) .

ويتهلوسون من الليل ( خوفاً من ضلامه , وخروج وحوشه , ونسوا ضياء قمره )

هكذا هم السوداويون لبِسوا نطاراتٍ سوداء فلم يروا الجانب المشرق من الحياة .

لم يعيشوا الحياة بتفائل إشراقة الشمس, لم يتلذذوا بِكُلِ نَفَسٍ يستنشقونه , لم يلتبسوا لمن حولهم الأعذار

( هاؤلاءِ هُم السوداويون ؛ إتفقوا على أن يحزنوا )

إنتهى

قلم / عبدالله بن خالد الربيعة .

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق