]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحد الأدنى للأجور ومشكلة الأغنياء والفقراء

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2011-06-12 ، الوقت: 06:00:15
  • تقييم المقالة:

الحد الأدنى للأجور ومشكلة الأغنياء والفقراء

يصر سمير رضوان وزير المالية واخوانه فى الوزارة العصامية على أن البشر فى مصر صنفين صنف ينبغى أن يحصل على أعلى المرتبات وصنف أخر ينبغى أن يحصل على الفتات  بإصرارهم على تنفيذ ما يسمى وجوب وجود فارق فى المرتبات بين الوظائف الأدنى والوظائف الأعلى يساوى عشرين ضعفا وكأن المصرى بدرجة وزير أو وكيل وزارة أو مدير عام أحسن من المصرى بدرجة فراش أو غفير وكأن الدستور والإعلان الدستورى لم يقولا :

 المواطنون سواء فى الحقوق والواجبات

إذا كان للوزير حق الأكل فللفراش فى مكتبه حق الأكل من نفس الطعام لقول الإعلان سواء أى سيان أى تساوى أى عدالة تامة لمن يفهم وإذا كان للوزير حق اللبس فللفراش نفس الحق .....

لا مؤاخذة ابنك يا سمير وابنك يا عصام ليسوا أفضل من ابنى أو ابن أى مواطن 

 أولادكم يجدون الطعام والشراب واللباس والعلاج وأولادنا لا يجدون ما يكفيهم 

 لا تقولوا لنا هذا ناتج من الشهادة الواطية التى حصلتم عليها وحصلنا نحن على الشهادة العالية لأننى مثلا لم أقل لأبى أن يكون شريفا ولم أمت أبى وأنا صغير فقالوا شق طريقك وخذ الشهادة الواطية لتعمل بها

 هل هذه العدالة الاجتماعية هل هذه هى المساواة فى الإعلان الدستورى  ؟ هل تكافئون الفقراء والضعاف على شرفهم ؟

أقول هذا ليس لأنى أريد مالا أعلى من أى إنسان فى الدولة  ولكن كى أقول لكم لن تنتهى الاعتصامات الفئوية  طالما أبقيتم على نظام البدلات والحوافز والكادرات والتنقلات وغيرها من الأمور الزائدة على المرتبات وستظل البلد فى حالة فوضى حتى تقيموا نظاما جديدا هو المرتبات المتساوية حسب عدد أفراد الأسرة

سيظل الناس يقولون لماذا يأخذ موظفى الوزارة الفلانية  أموالا أكثر من الوزارة العلانية وسنظل ندور فى نفس الدائرة المفرغة لأنه لا يوجد منكم من يريد إصلاحا حقيقيا أو لأنكم تعلمتم كل ما تعلمتموه فى الخارج أو لأنه مستمد من أنظمة رأسمالية جاحدة لنعمة ربها .

إن التاريخ يروى لنا هذا المسألة فالخليفة الأول قرر المساواة التامة بين الناس فى الأعطيات بينما الخليفة الثانى قرر المساواة بطريقة أخرى هى وجود درجتين من الأعطيات الأولى للسابقين فى الإسلام والثانية للمتأخرين فى الإسلام فجعل سبب التفرقة أنه لا يساوى بين من أسلم أولا وبين من قاتل المسلمين ثم أسلم بعد ذلك ومع هذا لم يرفع هذا عن ذلك كل تلك الأضعاف المضاعفة حتى يكون المال دولة بين الأغنياء ولصوص المال العام وأرجو أن تراجعوا يا وزارة شرف قائمة لصوص المال العام فستجدون أن 90% منهم هم الذين يقبضون أعلى الحوافز والبدلات والكادرات وغير ذلك مما نقله السابقون عن الغرب  .  

  • Widad Gou | 2011-06-13
    أخي رضا...معك الحق فيما قلت... ففي جل - إن لم أقل كل - بقاع وطننا العربي : توارث الأغنياء غناهم وتوارث الفقراء فقرهم دون موجب إنساني أو شرعي مقبول... بل أكثر من ذلك... فبنظرة بسيطة إلى كل القوانين التي تؤطر مجتمعاتنا واقتصاداتنا العربية ستجد أن هناك ميلا واضحا نحو تخليد الغنى للأغنياء وتأبيد الفقر للفقراء.... فمدارسهم غير مدارسنا ومساكنهم غير مساكننا وحصاناتهم المتعددة الألوان والأشكال تظل فوق همومنا... ومع كل هذا يبقى أننا فعلا من نبني ونعمر ونكتب التاريخ عرقا ودما... وسيذهبون ونبقى مهما طال الزمن.... فتحياتي أخي رضا.
  • طيف امرأه | 2011-06-12
    نعم اخي رضا يجب ان نعيد العدل لاصحابه , فكما قلنا الاجر يُعطى لصاحب العمل بجهده وفكره وليس بشرف ما او رتبة ما سواء هذا الرجل من عائلة ما غير معلومه او عائلة معروفه , ومهما كان عمله (لكن بالحلال )يجب ان نكن اكثر عدلا في كل ما نفعل كي تصفى النفوس وترتاح العقول ونبدا بتدبير الامور الخاصة ببلدنا , فالفقر والحاجة آفة اجتماعية مؤثرة على النظم كلها بلا استثناء فلنعدل اذن بكل ما نسميه حقوق لنبني الامة ونصل للقمة , ولكن هل نريد ان نصل للقمة ام هناك دراسة لنبقى دوما اسفل الجبل ؟؟!
    سلمتم فاضلنا مقالة لها ابعاد طيبه ولو قراها المختصون لكان فيها الخير الكبير للجميع بوركتم.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق