]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دولة المماليك

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-03-02 ، الوقت: 22:17:14
  • تقييم المقالة:
    *  في عهد الفتوحات الأموية والعباسية كان العنصر التركي يشكل أكبر عدد من الرقيق الذين كانوا يؤسرون في الحروب، ثم غدت تجارة الرقيق عملة مربحة إذ كان يؤتى بالمملوكين إلى السلطان فيشتريهم، ويسلمهم إلى جهة مختصة لتعليمهم القرآن وتقوم بتربيتهم تربية دينية عثمانية وتدريبهم على فنون القتال. وكانت هذه الجهة المختصة تفصل المماليك الصغار عن الكبار على اعتبار أن المماليك الصغار يمكن تلقينهم تربية جديدة قد تترسخ في عقولهم، كما تقدم لهم تدريبات على استعمال الأسلحة ومعرفة أساليب القتال، وبعد تعليمهم دينيا وتكوينهم عسكريا، ينقلون إلى العمل  في معسكرات خاصة بالمماليك.                وكانت للصالح نجم الدين أيوب الملك الأيوبي أعداد غفيرة من المماليك، فبنى لهم قلعة واتخذها مقرا لمملكته. فلما قتل في معركة مع الصليبيين، كتمت زوجته (شجرة الدر)، نبأ موته، واستدعت ابنه ليقود المعركة ضد الصليبيين، أما هي فقد تحملت إدارة شئون المملكة باسم زوجها المتوفي. وكانت جيوش المسلمين تتراجع أمام التقدم الصليبي حتى وصلت إلى المنصورة. عندئذ جمع الأمير بيبرس جيشا من المسلمين وهاجم الصليبيين فأبادهم عن آخرهم، ومن جهة أخرى قاد فارس الدين أقطاي وهو من المماليك هجوما آخر أجبر الصليبيين على الانسحاب إلى دمياط.           إن تاريخ الدويلات التي خرجت من رحم الدولتين الأموية والعباسية مليئة بالانقلابات والاغتيالات وتصفية الحسابات ولم تكن واحدة منهن تقوم بتطبيق الشريعة ولا تقوم مبادئ دولتها على نظام إسلامي، وكل ما كان في الأمر أنها كانت دويلات عرقية قائمة على توريث الأبناء والأحفاد واقتسام ممتلكات الشعوب بينهم.        ...عبد الفتاح ب..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق