]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكايات (ألف جلسة وجلسة) - الحكاية الثالثة : التمويل الخارجي

بواسطة: محمد العليمي  |  بتاريخ: 2012-03-02 ، الوقت: 09:23:42
  • تقييم المقالة:

بلغني أيها الشعب التعيس .. ذو البلد اللي من غير رئيس..

أنه في أحد الأيام الانتقالية .. ووسط أجواء الاعتزاز بالشرعية..

أن حاكم أحد البلاد (نقحت) عليه الوطنية .. وقرر مداهمة جمعيات المجتمعات المدنية..

وجمّع شيوخه وعلماءه ليُحرموا التمويل الأجنبي .. فرد الشعب قائلا : والنبي ؟!! ..

وأمر الحاكم بأنه لا معونات بعد اليوم وها أنا قد صرّحت  .. ولا لأموال الغرب ماعدا اللي بناخده من تحت لتحت..

فأقتحموا المنظمات والجمعيات .. و(نفضّوا) المكاتب من مافيها من أموال وأوراق و(سيدهات)..

ووقف الحاكم يتبارى بتحديه لدولة الدولارات .. وقال شيخ : فلنتبرع جميعا لعسكرنا وننسى اللي فات..

سأله أحد الأشخاص : يا شيخ .. وبماذا ستتبرع أنت؟ .. قال الشيخ : تبا لك خسئت..

أنا لا أملك يا أخوانا مال .. ماعنديش غير عربية وكام مليون شايلهم للعيال..

ونادى منادي في الإذاعة .. قبضنا على ممولين من الخارج يا جماعة..

وخرج الحاكم في فشخرة .. سننظف البلاد من التمويل ومش عايز (نقورة)..

ولن نركع لأي قوى خارجية .. وسنحاكم المُتهمين محاكمة حقيقية..

وبعدها بأسبوع .. أنتشر الخبر في كل الربوع..

المتهمين كانوا من الفضاء الخارجي وكنا ظالمنهم  ..  وكوكبهم قلق عليهم وبعت ياخدهم..

وأوعوا تفتكروا أننا سلمناهم لبلدهم .. أو أنها بعتت طيارة خاصة وسفّرتهم

..

فسأله أحد الأشخاص : وبالنسبة لعدم الركوع اللي سمعناه كل ساعة ؟.. رد الحاكم : أنا قلت كده لأني بصلي وأنا قاعد .. حكم السن يا جماعة..

 

محمد العليمي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق