]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من الإعجاز العلمي في القرآن الكريم ...أطوارخلق الإنسان

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-03-01 ، الوقت: 20:23:29
  • تقييم المقالة:

يقول الله تعالي....ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ....ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ...ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين ....سورة المؤمنون ..نبدأ بالحقائق التي جاءت بالآيات كما أخبر رب العزة وما توصل اليه العلم الحديث في خصوص هذه الحقائق ....والآية الأولي يخبر فيها رب العزة بأن أصل خلق الإنسان من الطين .....ولقد أخذ العلماء الطين وحللوه فوجدوه يتكون من ثمانية عشر عنصرا ودرسوا جسم الإنسان فوجدوه يتكون من ذات الثمانية عشر عنصرا التي يتكون منها الطين ....فإذا ما إنتقلنا الي أطوار الجنين في بطن الأم فالآية الثانية تخبر أنه يبدأ نطفة في قرار مكين والقرار المكين هو رحم الأم ...ولقد أثبت العلم الحديث أن الرحم في حالة الحمل يكون قرارا مكينا نظرا لتواجده في أسفل البطن كما أنه عبارة عن جدار عريض وسميك وتوجد به أربطة عريضة ومستديرة وأجزاء من البريتون تشده الي المثانة والمستقيم وكل هذه الأشياء تحفظ توازن الرحم وتشد أزره وتحميه من الميل أو السقوط ....وبالتالي فإن الوصف القرآني بالقرار المكين هو وصف قاله العلم الحديث ....فإذا ما إنتقلنا الي مرحلة العلقة ....يقول الدكتور كيث .ل. مور ..أشهر علماء الأجنة في العالم ...إن الجنين عندما يبدأ في النمو في بطن أمه يكون شكله يشبه العلقة أو الدودة ولما قيل له أن العلقة عند العرب معناها الدم المتجمد ...أصابه الذهول وقال إن ما ذكر في القرآن ليس وصفا دقيقا فقط لشكل الجنين الخارجي ولكنه وصف دقيق لتكوينه ذلك أنه في مرحلة العلقة تكون الدماء محبوسة في العروق الدقيقة في شكل الدم المتجمد ....فإذا ما إنتقلنا الي مرحلة المضغة ...وفي هذه المرحلة تظهر الكتل البدنية وتستمر في الظهور والمضغة هي قطعة اللحم التي مضغتها الأسنان وفي هذه المرحلة كما أثبت العلم تكون الكتل البدنية التي تكونت علي هذا الشكل الذي وصفه القرآن بل تجاوز القرآن في وصفه ما وصل اليه العلم الحديث فتحدث عن مضغة مخلقة وغير مخلقة ....فإذا ما إنتقلنا الي مرحلة العظام واللحم ...فالثابت من الآية أن تكوين العظام يبدأ قبل تكوين العضلات وهذا ما توصل اليه العلم الحديث ...يقول الدكتور ...لانجمان ..في الأسبوع السادس تكون هذه الهياكل الغضروفية لعظام الأطراف العلوية والسفلية قد ظهرت بوضوح ....وحينما سئل أكبر علماء الأجنة في العالم الدكتور ....كيث .ل .مور ..هل كان من الممكن أن يعرف رسول الله ...هذه التفصيلات عن مراحل الجنين ....قال مستحيل إن العالم كله في ذلك الوقت لم يكن يعرف أن الجنين يخلق أطوارا فما بالكم بتحديد مراحل هذه الأطوار التي لم يستطع العلم الحديث حتي الآن تسمية أطوار الجنين بل أعطاها أرقاما بشكل معقد وغير مفهوم في حين جاءت في القرآن بأسماء محددة وبسيطة وغاية في الدقة ...وأخيرا المرحلة الأخيرة ....ثم أنشأناه خلقا آخر ...وهو طور التصوير ونفخ الروح ...ولا يملك الإنسان بعد هذا إلا أن يقول ما قاله رب العزة ....فتبارك الله أحسن الخالقين ...

وصدق الله العظيم القائل في كتابه الكريم.... سنريهم أياتنا في الأفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق...وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلي الله وسلم وبارك علي سيد ولد آدم سيدنا محمد

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق