]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بيان اتحاد جمهوريات مصر العربية

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-03-01 ، الوقت: 08:51:03
  • تقييم المقالة:

 

....  قررنا نحن رؤساء جمهوريات مصر العربية الموقعين أدناه ... توحيد خارطة مصر وازالة الحدود السياسية التي أعقبت الصراع بيننا وظل عقودا في خطوة أولى لإعلان العودة إلى حدود مصر السياسية إلى ما قبل يوليو2012 م .

وبناء عليه سيتم :

-        يعتبر البيان إعلانا عن قيام جمهورية مصر العربية الموحدة مع إلغاء كافة العلاقات الدولية بالجمهوريات السابقة .

-        عودة الجيوش إلى ثكناتها تحت قيادة موحدة مع إلغاء تام للمسميات التي طرأت على الرتب العسكرية والوزارات والهيئات منذ يوليو 2012م .

-        إلغاء الأحزاب ذات المرجعية الدينية وما ترتب عليها من لجان وهيئات .

-        حذر إسناد مهام إدارية سيادية بالبلاد لمن تجاوز سنه ستين عاما ومن هم دون الثلاثين في أي قطاع أو هيئة .

-        عودة تدريس مباديء ثورة 25 يناير 2011 للمناهج الدراسية 

-        إلغاء دساتير الجمهوريات المصرية والعمل بدستور موحد ( يراعى في ذلك اشتراك كافة طوائف الشعب في صياغته والبعد عن اشتراك الهيئات وموظفي الوزارات ) على أن يتم العمل بإعلان دستوري متفق عليه سيعلن التصويت عليه بداية من الأول من الشهر التالي .

-        تقليص عدد الوزارات إلى الحد الأدنى .

-        تفعيل دور الرقابة الشعبية على أداء الوزراء من خلال مجلس الشعب .

-        يمر رئيس مجلس الشعب المراد انتخابه بعدة دورات تدريبية للتدريب على الطرق الديمقراطية في إدارة المجلس .

-        يقوم المرشحون لقيادة الوزارات بالحصول على شهادة من معهد إىعداد القادة تفيد قدرتهم على القيام بمهامهم في العمل العام .

-        يعتبر البيان إعلانا عن قيام جمهورية مصر العربية الموحدة مع إلغاء كافة العلاقات الدولية بالجمهوريات السابقة .

-         يعتبر السادة رؤساء الجمهوريات الحاليين أعضاء مجلس قيادة البلاد في الفترة الحالية برئاسة أكبر الأعضاء سنا وينتهي عمل المجلس فور الموافقة على المباديء الدستورية . والذي سيتحدد فيه معايير اختيار رئيس للجمهورية مؤقت يدير البلاد لحين انتخاب رئيس دائم .

----------------------------------------------------

أيها السادة ...  هذا ليس كابوسا كما قد يظن البعض وإنما تحذيرا فما يحدث في مصر الآن سيجعل من هذا البيان حلما يتمنى كل وطني أن يحدث إن لم يكن في عهده ففي عهد أبنائه أو أحفاده ....

إن الصراعات التي لا ترى سوى ما بين الأقدام وليس تحتها الآن – فقد وصلنا إلى أن من ينظر لتحت قدمه يعتبر بعيد النظر – ستؤدي بمصر إلى وضع أكثر بشاعة مما نتصور ... وقتها لن يجد المتصارعون فرصة حتى للوم أنفسهم ... ولن يغفر لهم أحد .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق