]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تبدو ضحكتي بلهاء

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-29 ، الوقت: 17:58:18
  • تقييم المقالة:

 

-         مرحبا بك سيدتي

حين تغفو التفاصيل على طاولة الروح حيث تنتظر عصافير الوقت على أغصانها ...

قلت سأبتلع من الانتظار شهيق اللهفة ، وألجم أمنياتي في سماع الصوت على رنين هاتفي ...

سيدتي هاهو يدق على أوتاره يعلنك متاحة للأذن نبرة تشدو ، وابتسامة خجول تقرأني سلام القلب وأمنية اللقاء .

هاهي المساءات تصير فجرا يفتح الأفق لحكايا القلب والأمنيات ...

تسألين سيدتي عن أحوال القلب والطقس وحكايا العشق المباح في القصائد ... ويجيب القلب ضحكة - تبدو ضحكتي بلهاء – لكنها فرحا ؛ عشقا يفرد جناحيه بقلبي على أوتار ابتسامتك ويفر بها النبض إليك ،  ومن روحينا للمدى يعلنه صافيا بنا ، فتغفو على شدوك عصافير هدها التعب ،

وتسألين سيدتي عن أحوال الغفو على المداد فأقول :

-         هي أغنية للغياب أعلنت حضوري على أعتاب حزن الانتظار .... على طاولة التفاصيل ..

وأقول :

-         أحبك سيدتي ....

حرفا بلا صوت .

فتناجيني منك الروح تبارك حرفي ...

-         أعشق حرفك الساجد في صدري يعلنني ملكة العشق المباح في القصائد ..... والمعلن سرا مدادا في القلب . تصبح في قلبي أغنية للعشق ... نصبح على وطن

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق