]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجزائر في قلب الاعصار

بواسطة: Mohamed Riadh  |  بتاريخ: 2012-02-28 ، الوقت: 00:16:35
  • تقييم المقالة:

في ظل تسارع وتيرة الاحدث في الجزائر والوطن العربي و العالم وتاثير الثورات العربية على الداخل وانعكاسها على الوضع السياسي بالاكثر واعلان موعد الانتخابات التشريعية ودعوة رائيس الجمهورية للشعب لذاهاب الى التصويت والصراع الدائربين الاحزاب والتيرات الاسلامية فيما بينها ومع القوى اللبرالية و العلمانية من جهة اخرى وجمع السلطات بيد رائيس الجمهورية والقرارات الخاطئة من السلطة باقصاء  شريحة من الجزائريين ومنعهم من حقهم السياسي وتراكم ازمة التسعينات ولجوء اعضاء من الجبهة الاسلامية من الانقاض المنحلة الى القضاء الاوربي وانهيار الاقتصاد العالمي والازمة الاقتصادية التي تعصف ببلدان مثل اليونان وفرنسا واسبانيا وايطاليا والولايات المتحدة الامريكية والاموال الجزائرية المودعة في هذه البلدان ودفع بلدان الخليج العربي بدفع الى التغيير في الجمهوريات العربية ضنا منها انها تدفع التغيير عنها والصراع الاقليمي الايراني التركي والعالمي الروسي الصيني من جهة والاتحاد الاوربي  و الولايات المتحدة من جهة اخرى على مصالحها ومحاولة كل طرف عرقلة مصالح الدول الكبرى للانفراد بالقرار العالمي والهيمنة على الاقتصاد العالمي وتدهور الوضع على الجدود الليبية والتونسية وترسانة السلاح الموجودة في ليبيا واجهزة المخابرات التي تنشط بقوة في هذه الاوضاع والانهيار الامني  في الصحراء مع مالي والنيجر  والتوتر الموجود في نيجيريا وجدنا نفسنا مطوقين من كل النواحي المتوسط الدول الغربية وطمعها بالاموال الجزائرية لانها حل لازمتها الاقتصادية والانهيار الامني على الحدود وغياب المشروع الوطني للدولة الذي يجتمع عليه الجميع من دون تفريق بين ابناء الوطن وغياب الروية السياسية لطبقة السياسية للمعارضة والسلطة وجهل ما يدور من حولنا من احداث وصراعهم  على الكراسي والمناصب والجدل الدائر من  الذهاب الى الانتخاب من عدمه وكلهما يفاقم الازمة ويزيد من احتمالات الانفجار الداخلي اصبحنا في قلب الاعصار وفي الوقت نفسه لو يوجد عقلاء فرصة للدخول الى التاريخ والرجوع الى الساحة العربية والاقليمية والدولية بقوة لكن هذا للاسف غير حاصل حتى الان فلم يبقى لنا سوى الاجتماع على قاعدة لا غالب ولا مغلوب بين السلطة والمعارضة و الشعب لا غير هذا يخرجنا سالمين من الاعصار والا نحن مهددون بنهيار الدولة وليس النظام اي اننا سنرجع على الاقل مئة سنة الى الخلف واذا انهرت الجزائر كدولة فان اخواننا في تونس وليبيا ومصر والمغرب ستنهار معنا لذا وجب التروي والحكمة وهذا ما لا يوجد الى يومنا هذا


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق