]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الظاهرة الإجرامية-الأسباب وسبل المكافحة

بواسطة: Faical Boukhalfa  |  بتاريخ: 2012-02-27 ، الوقت: 21:06:26
  • تقييم المقالة:

تعددت النظريات التي فسرت  إستفحال الظاهرة الإجرامية  فمنها التي أوعزتها إلى الجانب النفسي  ،و أخرى أسندتها إلى العوامل الإجتماعية ، و نظريات أخرى عللتها بالجوانب الوراثية ، لكن ما أريد التدليل بشأن هذه الظاهرة التي ما فتأت تنخر جسد الأمة الإسلامية هو أن إيعازها يكون مستمدا من النظرية التكاملية ، إذ لا يمكن ترجيح كفة عامل على حساب آخر لتبرير إقدام شخص على إرتكاب فعل مجرم و عدم إرتكابه من طرف  آخر موجود في نفس الظروف.

إن الخطأ الفادح المستفحل في عقول طلابنا و حتى أساتذتنا هو إعتقادهم بأن العوامل الأجرامية التباينية سبب إستفحال الظاهرة الإجرامية ، فمثلا نجد أن معظم كتب علم الإجرام تتخذ من الجنس كعامل جوهري للتفريق بين إقدام كل من الرجل و المرأة على إرتكاب الجرائم، وهو أمر غير  مستصاغ من الناحية العلمية ، إذ يعتبر عامل الجنس مؤشر كمي و نوعي للجريمة المرتكبة و ليس عاملا يمكن الإستناد إليه لتبرير وقوع الجريمة، هذه الأخيرة مناطها دراسة الحالات الفردية لكل مجرم.

و لتفعيل مكافحة الجريمة على المستوى الفردي و الأسري يجب إتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية القبلية، ثم البعدية، أما الأولى فسبيلها التوعية الفكرية و غرس القيم الإسلامية في نفوس أراد الأمة الإسلامية، و نشر ثقافة التنمية البشرية بين صفوف طلبتنا و آبائنا و أمهاتنا ، أما البعدية فتتعلق بإعادة تأهيل المحكوم عليهم عن طريق تطبيق أساليب المعاملة العقابية ، و تفعيل دور الجمعيات الأهلية و المجتمع المدني من خلال إعادة إدماج المفرج عليه داخل حظيرة المجتمع بغرس قيم المجتمع في ظميره و التقليل من الوصم الإجتماعي و تجاوز أزمة الإفراج.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق