]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القضاء على الفقر... أم على الفقراء؟!

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2012-02-27 ، الوقت: 20:53:02
  • تقييم المقالة:

 

تعاني مصر من فقر شديد منذ عقود ،وهي تنتمي إلى الدول الأكثر فقرا في العالم،والبطالة في تزايد مستمر،وقد نتج عن ذلك ما أصبح يسمى بالعشوائيات، وهي أحياء فقيرة جدا انتشرت في مناطق مختلفة من القاهرة.ولذلك فقد كان أول الشعارات والمطالب التي رفعت في الثورة المصرية هي:" الخبز والعدالة الاجتماعية". وبعد أن نجحت هذه الثورة في إسقاط النظام،أصبح هناك آمال لدى المواطن المصري بان واقعه الاقتصادي سيتغير ،وكثرت الاحاديث فى تفسيركيف وصلت مصر إلى هذا المستوى من الفقر الشديد؟ هل هو فقر أم إفقار؟ ما هو دور سياسات واستراتيجيات النظام السابق في انتشار الفقر؟ هل النظام السياسي المصري الجديد سيكون قادرا على محاربة الفقر؟ هل يمكن تحقيق نتائج ملموسة على هذا الصعيد قريبا، أم أن ذلك يحتاج لسنوات طويلة؟
   مصر واحدة من الدول العربية الأكثر معاناة من الفقر.ورغم تباين التقديرات الرسمية وغير الرسمية بشأن نسبتها، إلا أنها تبقى مرتفعة بشكل ملحوظ وتتركز في الأرياف أكثر من الحضر، فتشير تقديرات المجالس القومية المتخصصة في مصر إلى أن 46% من المصريين -خاصة منهم النساء والأطفال- لا يحصلون على الطعام الكافي ويعانون من سوء التغذية.وتفيد التقديرات المنشورة - " منذو سنتين " - إلى أن 35% من النساء و53% من الأطفال في مصر لا يحصلون على الطعام اللازم مما يشكل خطورة على هاتين الفئتين اللتين تعدان الأكثر هشاشة، وتتفاوت نسبة الفقر ما بين المحافظات الحضرية (6.6%) والمناطق الريفية (41.4%). ووفقًا لأحدث تقرير عن "خريطة الفقر" التي أصدرتها وزارة التنمية الاقتصادية فقد بلغ عدد القرى الأكثر فقرًا 1141 قرية، ويبين أحدث تقرير صادر عن التنمية البشرية بالوطن العربي لعام 2010 أن نسبة الفقر في مصر -التي يقارب سكانها ثمانين مليونا- تبلغ 41%،ويتبين من خريطة الفقر التي تضمنها التقرير أن أكثر من مليون أسرة فقيرة تعيش في الألف قرية الأكثر فقرًا، ويبلغ إجمالي عدد سكانها خمسة ملايين نسمة يمثلون 46% من إجمالي سكان هذه القرى، وأوضح أن نسبة الفقراء في هذه القرى نحو 54% من إجمالي سكان الريف الفقراء في مصر، ونحو 42% من إجمالي السكان في الجمهورية مشيرا إلى أن ثلاث محافظات بالوجه القبلي (أسيوط والمنيا وسوهاج) تضم 794 قرية يشكل فيها الفقراء 82% من إجمالي عدد الفقراء بالألف قرية الأكثر فقرًا،ويوضح التقرير أن نسبة غير المتعلمين بالفئة العمرية (18–29 سنة) تصل إلى 27%، مبينا أن أكثر من 20% من الأطفال يعانون من العديد من أوجه الحرمان.   ووفق دراسة لليونيسيف عن "فقر الأطفال والتفاوت في مستويات معيشتهم عام 2010"،أشار التقرير إلى أن حوالي 20% من السكان ضمن الفئات الفقيرة التي تعاني من صعوبة في الالتحاق بالمدارس، وأن الشباب الفقير يلتحق بأي وظيفة متاحة، سواء كانت مؤقتة أو موسمية  كمخرج من الفقر، وكان تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية  فى تقرير منذو سنتين قد أشار إلى أن نحو 14 مليون مصري يعيشون تحت خط الفقر، بينهم أربعة ملايين لا يجدون قوت يومهم، لتبقي مصر في المركز الـ111 بين دول العالم الأكثر فقرًا في العالم،لكن باحثين مصريون أشارون في حينه إلى أن نسبة الفقراء في البلاد تصل إلى ما يقارب 55% من الشعب المصري، وأن هذه النسبة قابلة للارتفاع.،ووضعت مصر عدة خطط لتقليص نسبة الفقر منها الخطة الخمسية السادسة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والمشروع القومي للاستهداف الجغرافي للفقر، حيث عملت الحكومة على وضع خطة تنمية تهدف إلى تخفيض الفقر في الألف قرية الأكثر فقرًا.   ان تلك الارقام وهذه التقارير تشير الى معلومات ومؤشرات خطيرة تخص المجتمع المصرى،وان تلك الخطورة تكمن فى الفقر والبطالة والامية،وهذا يحتاج لجهد غير عادى من الحكومة التى سوف تتولى المسؤلية ،فان تلك المشاكل تحتاج لخطط وبرامج غير تقليدية للاسراع فى تخفيف شدة ووطأة سؤ الحياة المعيشية للمصريين وتقليل الفوارق الطبقية ومحاربة الفساد لان هولاء الفقراء هم نتاج لسؤ التخطيط وعدم عدالة التوزيع والتهميش والفساد فى توزيع الدخل القومى،ولن تتمكن اى حكومة من انصاف تلك الشرائح الا باعادة سياسيات الدولة فيما يخص العدالة الاجتماعية واعانة الفقراء بطريقة دائمة مدروسة وليس بالطرق العقيمة التى كان ينتهجها النظام السابق .   الفقراء والعاطلين فى مصر بعد الثورة لا يستطعون الانتظار اكثر من ذلك ،لانهم اكثر الفئات التى تدفع فاتورة الثورة ولم يصل اليهم نتائج هذا التغيير،فهولاء لا يعنيهم بالدرجة الاولى الصراعات السياسية ولا من سوف يتولى الحكم من عدمه بقدر ان ما يشغلهم ان يجدون ما يعنيهم على الحياة اليومية ،فى توفير دخل يومى بطريقه يحصلون على الضروريات ،فلا يحلمون بالترفيه وانما بحياة عادية ،لان الانتظار اكثر من ذلك يقتل هولاء فهل سوف تقوم الدولة بالقضاء على الفقر ..ام على الفقراء ؟ د.سرحان سليمان

sarhansoliman@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق