]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة من غزه إلى الأقصى

بواسطة: الشاعر محمد عبد العزيز  |  بتاريخ: 2012-02-27 ، الوقت: 15:58:52
  • تقييم المقالة:

 

رسالة من غزة إلى الأقصى

 

أصوات

*********

فى المدينةِ البَاكية

صَوتُ المَدافِعُ أعلى من صَوتِ المِئذنة

هل يُجدى الشِعرُ فيكى يا غزه

وهل يَسمعُ صَوتِى الأَطفالُ تحت الحِصارُ

لا أرى غير تَنهيدةِ

وأحجارٌ تَشَكَلَت بِلَونِ الدَم

فأصبَحت شَهيدة 

 

أحلام

*********

الحَدُ الفَاصِلُ بَينهُما

أنين .... أصداء ... معاناه

أَحلُم بِمقصُورةِ ذَهبيةِ

أعلى جَبل الزيتونِ

وبُستانٌ من أَجودِ أَنواعَ التَمِرِ

أيها الراوى تَمهل

مازال حُلمى عَقيمُ

انتَظِرنى ها هُنا

قد يأتى اليومَ ونأكلُ سَويا من بُستانى

أو نَموتُ معا كالسابقين

 

انتفاضة

*************

الأرضُ إناءُ يَقطُرُ دَما

فاطلق تَعاويذكَ

وفُكَ السِحر القديم فى الجبل

وارسم مياهُ زرقاءُ على الرمالِ

وانتفض حين تَسمعُ النِداءُ

فَموتكَ بِرُصاص الغدرِ

يُشبه قَتلَ الأنبِياءُ

أطلق من عَينيكَ قَذائفُ تُرهبُ بها الأعداءُ

فكفانا أحلامٌ كفانا غِناءٌ

وقُدُسُكَ مُمزقٌ فى يدِ الغُرباءُ

وعَرضُكُ مُستَباحٌ هُنا وهُناكَ

فإن لم  نَستطع حِمايةَ طفلُ يَستَجيرُ

فما فائدةُ البَقاءُ

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق