]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سحابة صيف

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-02-27 ، الوقت: 12:26:05
  • تقييم المقالة:

اذا ما دخلت في مباراة للتبرير اخرج فائزة بالمرتبة الاولى ومعي ميدالية ذهبية ايضا"...

دائما" تعودت ان اضع المبررات لمن يخطئون معي بشكل خاص ولكن وصلت الى مرحلة ان الجميع على صواب وانا المخطئة ومع ذلك اتحمل كل التبعات....

انا مثلا" دقيقة في مواعيدي وملتزمة بصدق في معاملاتي وأعتقد ان كل الناس مثلي واحزن عندما أصدم بهم واصاب بخيبة امل وكل ذلك لانني ما ازال أضع أمام ناظري مبدأ عامل الناس بمثل ما تحب ان يعاملوك....

وبدون مبالغة أجد الكثيرين يمعنون باهمال أعمالي ولا يلتزمون بالوقت واحمل نفسي المسؤولية لم أكن صارمة وتنازلت انا عن حقوقي فكيف اطالبهم الآن بالعودة الى نقطة البداية والى ان يعاملوني بالمثل....

من أصعب المهن ان تتعامل مع شريحة لابأس بها من البشر كل له شخصية ومزاج وشخصيتي لا تستطيع ان تعبس في وجوه الآخرين ولو كانوا مخطئين وهم يعتقدون انني لا أبالي بأخطائهم أو على الأقل لا أهتم وهذا ما يزعجني وأحاول ان أكون على قدر من القوة والحزم ولكنني عبثا" أحاول وأقنع ذاتي انه ليس بالامكان أفضل مما كان وهكذا دواليك....

وكل مشاكلي وهمومي أعتبرها سحابة صيف فتجدني أبتسم دائما" ولاأبين استيائي لأي كان....ولغاية اليوم لا اعرف اذا كانت ابتسامتي من صفاتي الحسنة أو السيئة؟أعرف انه لا يجب علي أن ابتسم وأنا أحترق من الحزن وأكتوي من الاستياء...!!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق