]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نهاية العالم ستكون سنة 2012 حسب توقعات اليهود والنصارى

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-02-26 ، الوقت: 22:45:09
  • تقييم المقالة:

 

من الدلائل التي تثبت بطلان تنبؤات اليهود والنصارى في ما يخص نهاية العالم قولهم أن الملائكة قيدت الشيطان في قعر جهنم، ولن يفك وثقاه حتى تنقضي مدة ألف سنة. ومن خلال هذا النص زعم النصارى أن نهاية العالم ستكون بعد ألف سنة من كتابة سفر الرؤيا أو من ميلاد المسيح، ولما أشرفت الألف الأولى على نهايتها تنبأ الكثير منهم بقرب نهاية العالم، فباع العديد منهم ممتلكاتهم ولجأوا إلى مغارات في شواهق الجبال في انتظار حلول ساعة الصفر للعروج إلى السماء وفقا للروايات التي تزعم أن المسيح سوف يرفع أحبابه إلى السماء، ثم يعيدهم بعد انقضاء حرب تقع في الأرض وتقضي على جميع البشر ليعيشوا معه ألف سنة في الأرض. وعندما لم يتحقق شيئ من تنبؤات تلك الأسفار ظهرت تفسيرات أخرى يدعي أصحابها أن نهاية العالم ستكون في سنة ألفين على أقل تقدير. ولما مرت الألفية الثانية بسلام دون أن يحدث ما كان يتوقعه هؤلاء جاءوا بتأويلات أخرى، يدعي أصحابها أن القيامة ستكون في الألفية الثالثة نظرا لكون المسيح توفي في عقده الثالث. غير أن بعض الطوائف المسيحية بدأت من الآن تستعد لاستقبال نهاية العالم سنة 2012 م، أي في السنة الحالية. وما يلفت الانتباه أن تنبؤات شعب المايا تشترك مع تنبؤات النصارى واليهود كونها ستقع في السنة السالفة الذكر. وهذا يدل على أن النصوص التوراتية والإنجيلية والوثنية مصدرها واحد، وفي ذات السياق تنبأ العالم الرياضي الياباني (هايدوا إيتاكاوا) سنة 1980 أن كواكب المجموعة الشمسية ستصير بحلول شهر أوت 2012 على خط واحد بحيث تؤدي هذه الظاهرة إلى احداث تقلبات مناخية خطيرة قد تسفر عن موت الملايين من الناس، بل ذهب إلى حد القول بأن هذه العوامل قد تؤدي إلى إنهاء الحياة على الأرض بكاملها.

 

اختيار هذا التاريخ كحد أقصى لنهاية العالم، شكلته بعض المعتقدات، سواء كانت دينية أو تنبؤات تنجيمية. وإذا كان شعب المايا يعتقد كهانه بأن مصير البشر مرهون بدورة حياة مدتها خمسة آلاف سنة ثم تفنى الحياة في آخرها، نجد هذا الاعتقاد ما يدعمه في أسفار التوراة التي حددت عمر حياة الإنسان في الأرض منذ أن وجد عليها بخمسة آلاف سنة، ما يعني أن نهاية العالم ستكون سنة 2012 م. ونظرا لكون النصارى يستمدون نبؤاتهم من التوراة باعتبارها الكتاب الأم، فهم كذلك يؤمنون بفناء العالم في هذه السنة. غير أن بعضهم تنبأ بنزول المسيح في السنة المذكورة اعتمادا على تنبؤات إنجيلية. 

 

ويؤكد الشيخ أمين جمال الدين في كتابه ( عمر أمة الإسلام) أن مصير العالم سوف يتحدد سنة 2012م، وأن نهاية دولة إسرائيل سيكون في هذه السنة. فيما يرى بعضهم أنها ستكون سنة ظهور المهدي المنتظر الذي تكون على يده هذه النهاية لدولة إسرائيل، . ثم يليها نهاية رجسة الخراب على يد المسيح حسبما يرى الشيخ سفر الحوالي في كتابه ( يوم الغضب). فهو يرى نفس الطرح، إلا أنه يتساءل فيما إذا كان هذا هو الزمن الذي يحل فيه يوم الغضب، ويدمر الله رجسة الخراب، وتفك فيه قيود القدس الأسيرة من اليد الإسرائيلية؟ ويتساءل أيضا فيما إذا كان ما جاء في سفر دانيال رؤية صحيحة أم هي مجرد أضغاث أحلام؟ وجعل هذه الفترة بين الكرب والفرج 45 سنة باعتبارها القاعدة التي يمكن أن تحسب في نهاية دولة إسرائيل. وهو كذلك يعتبر قيام دولة الرجس كانت 1967م، ولذلك فإن نهايتها أو بداية نهايتها ستكون بناء على هذه المعادلة : 1967 + 45 = 2012 م.

 

  على ضوء هذه المعتقدات يظن الكثيرون ممن يتابعون الأحداث المتسارعة على الساحة العالمية أن نهاية العالم قد اقتربت، وأن ظلالها قد بدأت تلوح في الأفق، وستكون نتيجتها حرب كونية مدمرة تستخدم فيها مختلف الأسلحة الفتاكة ـ نووية ـ  يستخدم فيها مخزون كل الأسلحة ذات الدمار الشامل، بين معسكر الشرق ومعسكر الغرب، وقد تكون نتائجها كافية للقضاء على أثار الحياة على الأرض، بعد تبادل لإطلاق الصواريخ الحاملة للرؤوس النووية من مختلف القواعد الموجودة في الأرض والبحر والجو. ومن ثم يعتقدون أن الأرض ستنصهر في لحظة واحدة، ويتحول كل ما كان على الأرض إلى أثر بعد عين،  وبذلك ينتهي العالم.

 

وحسب ما ذكر في الكتاب المقدس فإنه يكون للشياطين دور جمع جيوش العالم لزجها في أتون حرب عالمية يكون مركزها هرمجدون. يقول الكتاب المقدس: " وجمعت الأرواح الشيطانية جيوش العالم كلها في مكان سمي (هرمجدون) ". هذا القول سواء كان صحيحا أو سقيما، وسواء كان وحيا إلهيا أو من صنع المنجمين والكهان الذين ملئوا الكتاب المقدس بافتراءاتهم يشير بكل وضوح إلى أن الجيوش التي ستتوجه من أنحاء العالم نحو الشرق سيكون رئيسها إنسان يتقمصه شيطان، وهو الذي ينفرها بجنوده ويسوقها إلى معركة هرمجدون. ولعلنا نفهم من روايات سفر الرؤيا كون الشياطين هي من تجمع جيوش العالم الغربي ( جيوش أمريكا والغرب) بجيوش الشرق، وهي عادة ما يشار إلى (الصين وإيران وروسيا) حيث تلاقيها في هرمجدون، ثم توقع بينهما مقتلة عظيمة وحربا كونية فانية ستستعمل فيها مختلف الأسلحة الموجودة لدى الطرفين، فيموت فيها ملايين البشر، وتحدث دمارا لا مثيل له في الأرض، وتخرج منها جيوش الغرب ظافرة منتصرة حسب روايات الإنجيليين. وهذا ما يروج له تيار الصهو ـمسيحية.

 

  إذن، إذا كان الغرب يعتبر معركة هرمجدون من المسلمات الدينية المرتطبة بنهاية العالم، وموقعة فاصلة بين قوى الخير والشر، فلم لا يعتبر اليهود والنصارى تلك الملحمة من تدبير الشيطان؟ وأسفار الكتاب المقدس تشير بوضوح إلى أنها من صنعه لإيقاع البشر في مذبحة كبرى. والغريب في الأمر أن الكثير من المنجمين والسياسيين الغربيين اليوم يولون اهتماما كبيرا للمعركة القادمة بين جيوش الشرق من جهة ، وجيوش الغرب من جهة ثانية، ويتنبأون بقرب حدوث هذه الحرب، وكلما نشبت حرب في جهة من جهات العالم، أعلنوا على اعتبار ذلك إشارة من إشاراتها تنذر بقرب نشوب حرب كونية قد تؤدي إلى تفجر الموقف بشكل عام، وانفلات الوضع وخروجه عن السيطرة. وكما أن الغرب أعتمد في تنبؤاته على المنجمين واعتبر أخبارهم صحيحة ومؤكدة، ففي الجهة المقابلة يبني بعض المسلمين توقعاتهم عن نهاية العالم والحروب القادمة على كثير من الأحاديث الضعيفة المحشوة في الكتب الإسلامية بالخرافات التوراتية وهي موضع ريبة تخالف نصوص القرآن.  .....

 

عبد الفتاح بن عمار

...
 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Abdelfatah Benammar | 2012-10-30
    معلوماتي نقلتها عن كتب ومقالات مسيحية، فضلا عن أن هناك طوائف كثيرة حددت نهاية العالم في سنة 2012 وأكدوا على صحة تنبوءاتهم.

    أشكرك ولك أجمل التحايا.

  • diyaa | 2012-04-23
    اخي شامخ معلوماتك خاطئة من ناحية علم المسيحين بنهاية العالم محد يعرف امتى تكون النهايه غير الله سبحانه وتعالى وجميع الانبياء اعطو علامات لنهاية العالم واكتفو بالعلامات من دون ان يحددو التاريخ لنهاية العالم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق