]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرزق بيد الله تعالى

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-06-11 ، الوقت: 10:42:29
  • تقييم المقالة:

 

      همسة بأذن  كل من بيده المال   لكل من يغتني , ويظن انه بجدارته , وبذكاءه وصل ان الله تعالى ما أغنى واعطى  الغني لذكاءة ولا , لشدته ولا لقوته ,  وان الكثير منهم إن سألتهم ليقول لك لا ادري كيف ؟؟ ولا كيف السبيل .. وقد يمضي احدهم بتلك الطريق التي مضى بها ذاك الغني  كي يصل للغنى فيجد نفسه يد وراء ويد أمام (ولا يختلف عنه بكل الصفات  ويمكن يكن به صفات , اكثر احتمالية بمنظورنا لان يغتني ), فكثير من الفقراء اكثر ذكاء وبعضهم اقوى , لكن لا معنى فالله عز وجل يهب الاحمق ليقول للغني انني ما اعطيتك فقط لذكاءك أيها الغني ولا لحسن تدبيرك او لقوتك التي يخافك بها الاخرين بل اهبك انا , وانا الذي بيدي خزائن الغيب والرزق . اذن لا تغتر ايها الغني بغناك , فهي فقط نعم يهبها المولى للعبد كي يراه  أيحمد او يشكر؟ وانت ايها الفقير لا تبكي ولا تتحسر فالمولى يعطي بلا تمنن , وسيكون لك حينما يشاء الرازق الكريم ولكن لا يعني ان نتكل ولا نعمل , ونحاول مرة تلوى  الآخرى فالله يرى النفوس كلها وما اخفى من السر , وكلمتي الاخيرة

 

  كم من مغامر بحياته انه الغني

وهو بكل مقاييس العبودية لله فقير  

وحينما يضن الغني بماله على فقير

أيظمن انه  في الغنى سيربح  الكثير ؟

او انه غدا في ماله حزين حسير  

 وانه في لحده  سيكبل  بماله  كأسير؟

أليس من فضل الله أنه أعطي

وهو صاحب الكرم والعطاء الكبير

    أم انه نسي , أن نعم الله عمته,,

ثم غمته بجنون التفكير   وان

بغير كرم مولاه لا يجني  إلا القليل ؟

  لو تعلم يا عبد , ان الله يهب فضلا

لا تمنناً وما سواه يوصف  بالتقصير

  وان من يعب  من نبع عطاءه ورضاه

لا بد  أن يحمده ليله و نهاره

فيقضي الليل قائما  شاكرا

وفي النهار معطاءا 

كالسيل يسير

لا يخشى كلالة , ولا فقرا

فصاحب العطاء ,,رب يناجيكم  

دوما كل صلاة وكل تكبير  

 

وأعجبتني هذه الأبيات
للشاعر السوداني


فرح تكتوك

 


 

يقول




 

يا واقفاً عند أبواب السلاطين


 

إرفق بنفسك من همّ وتحزينِ


 

من يطلب الخلْقَ في جلب لمصلحةٍ


 

أو دفع ضُرٍ فهذا في المجانين


 

وأعلم بأن الذي ترجو شفاعته


 

من البرية ِ مسكين ابن مسكين


 

لا يقدر العبد أن يعطيك خردلة ً
إلا بإذن الذي سواك من طينِ


 

ما لي أذل لمخلوق ٍ واسأله


 

وإن سألت الذي أعطاه يعطيني


 

من باع َ دينا ً بدنيا واستعز ّ بها


 

كأنما باع فردوساً بسجّين    بقلمي طيف امرأه                                 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق