]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تداول الأيام

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-02-25 ، الوقت: 11:47:20
  • تقييم المقالة:

من سنن الكون الخارقة تداول الأيام بين الاجداد والأبناء والأحفاد وهكذا دواليك فالحياة عملية تسلم وتسليم والكثيرين يعرفون ولا يقتنعون ويتشبثون بمواقعهم ولا يتنازلون عن مراكزهم الا بالسلخ او بالقوة أو على مضض وبكل شىء الا بالاقتناع وبالرضى .ألا يخالفون بذلك سنة الوجود ...

الشيخ له مكانته والشاب له أيضا" مكانة وحتى الطفل  لماذا يتصابى العجوز ويكبر الأطفال لماذا لا نقنع بوجوب التقبل لما نحن عليه ونتفاعل مع الحياة بما معنا وليس بما نريد ان نكون ...الواقعية هنا فرض وليست بالسنة لذلك كان على الانسان الغير متصالح مع زمنه ولا مع أيامه ان ينهض من غفوته ويغسل وحهه ويتوضأ بالماء البارد  عساه يكتشف اين وقع في الخطأ فيسترد صوابه ويكون على يقين ان الايام يداولها الرحمن بين عباده والزمن الواحد يتسع للجميع فلا تزاحم أيها المتصابي احد ولا تزاحمي أيتها المتصابية احد ولا تكبروا يا أطفال قبل الأوان لكل انسان محل ومكان ولوقت لا يعرفه الا الله .ليحترم الشباب الكبار وليأخذوا من حكمتهم وليتمثل الصغار بالشباب وليكبر الأطفال على مهل فيعيشون حياتهم بطريقة سليمة .

وهنا نستطيع ان نقول اننا قللنا من الاخطار المتمثلة بالتقارب الكبير بين الاجيال وحتى لا ننسى معاني الطفولة وحقوقها علينا ونستعيد البراءة لعيون الاطفال فيلعبوا ألعابا" توافق مقدراتهم ويتفوهون بكلمات تناسب اعمارهم ببساطة يعيشون طفولتهم .

أما الكبار والطاعنين في السن لا يقلون عن الأطفال بالخطورة لاننا أهملناهم ووضعناهم في الزوايا وفي بيوت الشيخوخة بدل ان نستفيد من بركة وجودهم....

من هنا نرى ان أعظم مرحلة للانسان هي مرحلة الشباب حماسة وعطاء ونشاط والله يبارك لنا بهم هم الأساس وعليهم 

يكون الاتكال بعد المولى عز وجل.....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق