]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكتابة صناعة ام الهام

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-02-25 ، الوقت: 06:50:30
  • تقييم المقالة:

لا شك ان أجدادنا القدماء كانوا على قدر من البلاغة والفصاحة في اللغة العربية حتى انهم كانوا يقرأون الكلام ويفهمونه بدون تنقيط ولا حركات من فحوى المعنى يعرفون ويعلمون حتى أنهم صححوا للصحابة في تلاوة القرآن وتركوا لنا ارثا" عظيما" من الأشعار وكانوا القمة في الايجاز وفي التعبير ....

مثلا" لقد نظموا القصائد وعلى طريقة الأصوات حتى انك اليوم اذا ما قرات بيتا" لأي شاعر من الجاهلية كانك تسمع خطوات الفرس وصهيله وتشاهد مناخ الصحراء وتفهم معنى العطش والابل والعشق وحتى ان أحدهم وصل الى احياء القبيلة التي تنحدر منها حبيبته ونظم لها الشعر من على الاطلال ورآها كيف تمشي على حياء وكيف تدخل المهجع وكيف صعدت الى الجمل مصورون رائعون وبلغة قوية موزونة .

اما اليوم ومع كل الوسائل التعليمية الحديثة اجدني أخطىء في قواعد اللغة العربية وهي اللغة التي اعشق واحب وأكلل عشقي لها ومحبتي بالكتابة ولكن اعتذر دائما" منك لغتي أحاول ان أعطيك حقك سامحيني أذا ما اخطات وعن غير قصد فما اروعك.

روحك تصوب مسار كلماتي وتجللها بالوقار أولست لغتي لغة أهل الجنة ان شاء الله ولغة القرآن...

الهامي يسبق صناعتي والى ان اصل الى المساواة بينهما والتوازي على خطين متقابلين سادرس نحوك وصرفك وقواعدك وألفية ابن مالك وتفاسير الحديث والفقه وارث الشعر والنثر لعظماء أبدعوا في انتاجاتهم العربية واثروا المكتبة العربية بروائع أدبية...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق