]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الماضي

بواسطة: مريم ورد  |  بتاريخ: 2012-02-25 ، الوقت: 01:00:10
  • تقييم المقالة:

 

نحن نحب الماضي لانه دهب ولو رجع لكرهناه ....مقولة لشكسبير ..فعلا كلام صحيح .باعتبار اننا لا نعي قيمة الاشياء التي بين ايدينا حتى تصبح من الماضي وموضوعة في رفوف متحف الدكريات...وممنوع الاقتراب منها ولو كان بامكاننا الرجوع الى نفس اللحضة التي اصبحت فيه اشياءنا تسجل في قائمة الماضي فبكل تاكيد لن ننتبه وسنغفل عن هده الحقيقة لان القدر لا يستشيرنا...والايام لا تنتضرنا ... نحن نغفل ولا نبالي والقدر يتصرف كما يشاء في حاضرنا وماضينا حسب اخطاءنا نحن .. لا جدوى من الرجوع الى متحف الماضي واعادة احياء ما رمي في بئر الدكريات ...ولا جدوى من اعادة فتح صفحات مطوية ..... عش حاضرك واحترم ماضيك ولا تحاول العودة اليه لكي لا يصبح حاضرك على حافة دخول متحف الماضي ...فهو لا يستحق منك تلك المجازفة بقلمي


بقلمي 

  • مريم | 2012-03-05
    كل الشكر والتقدير لك اخي عرفان اسعدني مرورك العطر على كلماتي المتواضعة .................تحياتي 
  • عرفان | 2012-02-26
    السلام عليكم ورحمة الله
    فعلا يجرنا الشوق والحنين الى الماضي حتى لو مررنا فيه ببعض المآسي والمتاعب لدرجة ان الشوق يجعلنا نبتسم للماضي دون ان نشعر
    كلمات جميلة في سطور قليلة

    عرفان
  • قيصر فلسطين | 2012-02-25
    نحب الماضي لانه ذهب ولو رجع لكرهناه 
    نحب الماضي لخوفنا من المستقبل ففي الماضي عرفنا العدو من الصديق وزماننا كثر فيه اصحاب الاقنعة  واناس لديهم هواية الكذب والغش فقط للتسلية , لكل منا متحف للذكريات متحف يحتفظ به لنفسه يرتبه كما يشاء يحبه ويرتبه كما يشاء, وقدرنا يضعنا في مواقف واختبارات نتعلم من بعضها  وللأسف لا نتعلم من البعض الآخر ولو كررنا التجارب لأخطئنا في البعض وننجع في البعض الآخر , احب الرجوع للوراء لذكرياتي ابتسم لمعظمها واتألم من بعضها اعيش حاضري  وللماضي كل احترام وفي انتظار المستقبل وما يخفيه لي 

    قيصر فلسطين
  • مربم | 2012-02-25
    اتمنى ان  ينال الاعجاب 
    • مريم | 2012-02-25
      اولا مشكوووور على ردك الجميييل وتحيااتي الك 
      لكن احب ان اقول لك ان متحف دكرياتنا لوكنا  قادرين فعلا على ترتيبه حسب ارادتنا وحسب اولوياتنا وكذا حسب مدى جمالية ذالك العنصر الموجود في متحف الدكريات لمااا واجهنا صعووبة في التعايش مع الماضي  واستصعب علينا محو بعض الرموز التي تعكر صفوة الشعور بالمستقبل والاستشراف به 
      خلاصة كلامي ان مدام الماضي سمي بالماضي اي انه مضى وذهب  فلا فاائدة من محاولة للرجوع له لانها ستبوء بالفشل واتمنى ان تكون تجاربنا في الماضي بوصلة ترسم لنا الطريق الصحيح نحو حب المستقبل والتفائل به 
      وشكرا لك من جديد اخي قيصر فلسطين 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق