]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ممرات تصلح لدبيب النمل 5 / قصة طويلة ... أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-24 ، الوقت: 19:32:32
  • تقييم المقالة:

 

( 3 ) ظل ليس إلا ----- .... لمبات الإعلانات النيون تحتل سماء ميدان التحرير كخرائط ملونة لعالم خاو ؛ تتوه ظلي أسفل الأعمدة الكابية فتفقد الأحذية المارة فوقه صوابها بمسامير نعشه ، يتصبب عرقا فوق السيقان التائهة في زحمة الإسفلت ، يسكره بول الشارع فيغط في تيه عظيم حتى تصعقه البنايات ، يقيس تفاصيل محبته على حجم ضلفة زجاج شفاف في واجهة محل يبيع الأحذية ، فيفتل إصبع (ديناميت) ليفجر مراياه الصاخبة بأضواء تقيم الأفراح ترجو مودته ، ويتكوم ، يلعن الوجوه والجوارب ويستبيح لفمه المدهوس تحت صندل منحول أن يتفل في ماء النهر . ويسأل : -        ماذا لو جف النهر ؟  -        ستنام السيارات ويهدأ نحيب الأرصفة وتتسع أذرع المدينة لاحتوائنا دون صخب ... إن هي إلا صرخات جوع وعويل موت وتهدأ العاصفة ... كما قال المعتصم بالدخان إله الحشائش . -        لو جف النهرهل يبقي الله على سرير فريدة ليسع الميادين كلها ويضيق عليك ؟ يطرح ظلي سؤاله ويخرج لي لسانه ويفر جاريا فيسقط في بالوعة مفتوحة فأضحك منه لما يخرج ، تغطيه مساحيق فتيات الإعلانات وأحبار ماكينات الصحف اليومية ينتفض تافلا إياها في وجوه محصورة في ألوان ما بين الأصفر الشاحب وبين سواد تنتشل منهم اعترافا مبهما بسخف الاندهاش فتتفل بتكاسل ما يعلق بشواربها إذ الأيادي في الجناب لا رغبة فيها لمسح الوجوه ؛ سائرين كل ينظر في وجه ظله ينتزع ابتسامة صفراء لأحذية متعبة تفتت الظلال وتتوهها في شبكات متداخلة ، ينظرها ظلي الغارق في بلله مغتاظا فأضحك ؛ فيذكرني بجب فريدة ساخرا ؛ فأكف عن الضحك ، ويرتكن إلى الرصيف يجفف نفسه بأجساد الشحاذين وماسحي الأحذية وأكوام كتب " عذاب القبر ونعيمه " و " فصل المقال فيما يروى عن الأقرع الثعبان " و " ألف سؤال وسؤال حول الأبالسة والشيطان " و " معارج التائهان في معارك أبناء الجان " و " فضائح الراقصات وبنات الهوى " ، يلتف حولها ويتثعبن حتى يصل إلى شارب الرجل السمين بائع الكتب ؛ يشد شعيرات شاربه واحدة تلو الأخرى ويضحك : -        كل هذه الكتب لستر جسد فريدة المتهرئ  !!
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق