]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ممرات تصلح لدبيب النمل 6 / قصة طويلة ... أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-24 ، الوقت: 19:31:02
  • تقييم المقالة:

 

ويفر محتميا بشرطي واقف حتى يلتقط أنفاسه هنيهة ناظرا في وجه الشرطي الطفل التائه وسط الميدان : -        ما الفرق بين الباذنجان والقنبلة ؟! يمهله الشرطي ويصفر لتقف السيارات جانبه حتى تمر قافلة صاخبة ؛ يسبني ظلي لما استحثه للذهاب : -        لن أترك الميدان حتى أعرف من يمر ؟ يشعل لفافة لأحد الشحاذين العسس فيخبره على قلقل بأن إحدى بنات وزير من وزراء لعبة شطرنج فريدة سئمت فخرجت تبصق سأمها على الشوارع من شرفة شباك سيارتها . يخرج لي لسانه ويلعن جبني عن طرح الأسئلة خارج شفتي ويذكرني بأنني لم أصرخ حتى لما أسقطتني فريدة في جبها ، فأوبخه لسذاجته في تلقي الإجابة .  ولما يلفظ باب الأتوبيس الخلفي جسدي فاشلا في اصطياده ينكرني ويمضي باحثا عن تاكسي صارخا في : -        سأنام لك جيدا حتى تصل .

أقف حائرا يلفني الضجيج بدوائر سوداء متداخلة وفقاعات من الصخب تائها في تفاصيل البداهة ؛ مسحوقا كحبة رمل في جبل من البلاهة ، ألعن فريدة وألتقط خيوط عقلي المشوشة أحاول أن أجمعها فأفشل ، فأحاول مستعصما بابتسامة مهجة المصري ودفء ماما أحلام مؤنبا نفسي لأنني تأخرت عن موعد " زهور " وهي في أشد الحاجة إليّ ؛ فأحث الخطى متخبطا في حوائط جدر فريدة حولي لعلي أنجح في الوصول إلى زهور مبكرا !

-----------------------------------------------------

-        زهووووووووور ...............

 

 

  ( 4 ) المستشفى –1 ----------- -        من منكن زهور ؟ -        ليست بيننا من تدعى زهور .... هل أفاق ؟ -        كيف حاله الآن يا ابنتي ؟ -        إن الله حرم قتل النفس إلا بالحق قال المولى تعالى : ( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ) صدق الله العظيم ... أنا لا أعرف كيف تسول له أباليسه أن يـ ...... أستغفر الله العظيم . لقد أفاق يا أمي فارتاحي . -        لن يغمض لي جفن حتى يفيق تماما .

----------------------------

-        اطردوا هذه الشياطين من دمي . --------------------------------- -        قلت لكم اذهبوا أنتم في رعاية خير حافظ ، وسأبيت معه بمشيئة الله في الحجرة بجواره . -        لا تغفل عن أخيك يا مؤمن .... لا تغفل عن " صلاح " يا مؤمن ... لا تغفل عن أخيك . -        سبحان الذي لا تأخذه سنة ولا نوم ... لا تقلقي يا أمي ... في رعاية الله أنتم .. الراعي هو الله الشافي العافي . ... أمي عودوا أنفسكم من الآن على اسم ميسر فقد علمت من معتصم أنه لا يحب أن نناديه بصلاح ... لعل هذا يصلح حاله ! ------------------------------------------------------------      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق