]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ممرات تصلح لدبيب النمل 14 / قصة طويلة ... أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-24 ، الوقت: 19:14:42
  • تقييم المقالة:

 

 

-        أ – رنة السقوط ----------

.... هل رأت عيني تفاصيل تحفظها جيدا لبنايات ضخام مسيرة خمسة عشر دقيقة ... ساعة .... عاما على القدم الموجوعة بأنين الشارع ؟ .. هل شممت رائحة العيون المحدقة في تفاصيلي المهملة وصفقة الباب تطن في رئتي ناقوسا ذا رنين جنائزي في خطواتي المهتاجة ؟ حتى تبتلع المدينة (المرايا) تحديقي في أول مقهى صادفته : لا طعم للنرجيلة ، رائحة شواء عظامي المطقطقة فوق الحجر تتأفف مني ، من بصقة ماما أحلام خلف خطواتي المتعثرة في سلوان ، ألملم ما قد يخرج مني فلا أستطيع ؛ أتركني أحدق فيها وأمضي ؛ حامضا يكوي ريقي الزائف الذي أخذته معي يوبخ حلقي متدحرجا على درجات السلم ، توبخني السيارات المتعجلة إلى مقصدي .. تمضي أذني إلى منادي السيارات أشير إليه بأنني سأنتهي حالا من لفافتي الصباحية – الوقت مساء – لأختار مقعدا في السيارة المتجهة إلى – إلى أين – لا أعرف . اليوم جنازة إجازتي ومناحة رجوعي إلى صلاح . ...

- هل صدقت أذنك صفقة الباب خلفك ورضيت بحكم فريدة على أحلام ؟!

لا ..لا .. لقد نزلت الشارع لشراء الخبز .

لم ترسلني ماما أحلام لذلك ..

لماذا نزلت إذن وتركت طولك الفارع يحدق فيها فاغرا فاه ؟

 آه لأشتري فحما للنرجيلة ، معسلا ، بنسا للشعر ..

نعم ..نعم ، كنت أود لو أخرج لأشتري لها مشطا أفاجأها به عوضا عما أتلفته يداها المتعصبة ليلة أمس ...

لقد خرجت واخترت اللون الذي تحبه أحمر مموجا بالأبيض والأسود أسنانه ناعمة كما تحب أن يكون دائما مشطها وأعطيته إياها ...

وهل اشتريته بعد ؟ نعم نعم أعطيته إياها وتذكرت وقتها كريم مزيل بقع الجلد الذي جئت به معك حينما لاحظت في زيارتك الماضية ظهور بقعة بنية على خدها الأيمن فخشيت عليها من ضرر فريدة ، أخرجته من حقيبتك وأعطيته لها لحظة دخولها من باب الشقة عائدة من العمل ....

 وهل عادت من العمل يا ذا العقل الخرب ؟؟

------------------------------

  -        ب  - المرايا ---------

 المرايا .... المرايا .. لماذا تحدق فيّ هكذا ؟!

هل أنا أول المطرودين من باب شقته ليلة البكاء على انقضاء الإجازة ، لست أول الخارجين من أبواب الجنان ولست أخرهم ؛ ستنقضي دقيقة واحدة ويكون ألف باب يصفق خلف ألف قدم تخرج متعثرة ؛ أشعل النرجيلة وخذ نفسا عميقا وأخرجه ببطء ، وتناول قدح القهوة البارد وانظر ما فعلت أسنانك بأظافرك .. لمها في قبضتك وارفع بقعة الدم هذه فوق البنطال فلا يراها العسس أو اتركها ليس يهم فاللون القاتم لا يظهر دمك لعين العسس ... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق