]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

محمد أبو حامد قليل من ملح السياسة

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-24 ، الوقت: 16:37:12
  • تقييم المقالة:

تدعوني سقطة زياد العليمي الذي يعتبر مع غيره مثل محمد أبو حامد من مكاسب الثوار في البرلمان حيث هما من شباب الثورة الذين ظلوا على العهد حتى بعد دخولهم البرلمان ... إلا أنهما لم يستوعبا الدور الجديد لهما فبدخولهما البرلمان صارعلى عاتقهما تغيير وتطوير أسلوب إدارتهما لقضايا الوطن التي يتعرضان لها ... هما نائبان في برلمان لهما كثير من الحقوق التي تنقص الكثير من الثوار بالخارج ولهما كثير من الصلاحيات التي يتميز بها عضو البرلمان ... فما كان عليهما سوى استيعاب الدرس ... وها هو زياد العليمي يقع في ما لن يغفر له كل من انتخبوه .. هو غر سياسي فعلى محمد أبو حامد ألا ينساق وراء زياد وأن يستوعب درس زياد جيدا ... هناك لاعبون محنكون سياسيا يستطيعون بنفخة واحدة من أبواقهم الاعلامية ضرب أبو حامد في مقتل كما حدث مع زياد .

طالعت مقالة موجهة لمحمد أبو حامد تلعب هذا الدور وهذا يعني أن ما صنع لأجل سقوط زياد وما ساهم زياد فيه بنفسه يحاك لمحمد أبو حامد وأن العيون باتت موجهة إليه لترصد تفاصيل سقوطه المرتقب ... فليكتف محمد أبو حامد على حملات التشويه المتعمد بالتلفيق وهذه لن تجدي مادام في سلوكه انضباط يستوعب دوره كنائب برلماني .. كما أن العمل طبقا لمعايير مجلس الشعب لا يضر قضاياه التي يتبناها ولن يضر الثورة وإنما الخروج عنها هو الذي يضر بالثورة وبالقضايا المتبناه . قليل من ملح السياسة يضبط إيقاع العمل السياسي على الاستفادة من الموقف الحالي لك ... والهدوء لا يعني أنك لست ثوريا ... والتعقل في التعامل مع القضايا يفيدها ... التسرع في أخذ المواقف يضر مثله في ذلك مثل الرعونة تجاه المواقف .. ونحن نعلم أن الفضيلة دوما وسطا بين رذيلتين ... إذا فالأصلح التعامل بقوة ولكن قوة مع العقل ، بثورية ولكن باتزان .... فأن أكون ثوريا لا يعني أن أكون غير متزن الخطوات والرؤى .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق